نهب وابتزاز وتهديد بالقتل في مستشفى الصداقة التعليمي بعدن [من قبل جنود في الحزام الأمني]

290f8950a1.jpg
لم تسلم بعثة طبية إماراتية من اعتداءات حراسة المستشفى
الملعب:
أكثر من 30 جريمة اعتداء وابتزاز وسرقة سجلت تفاصيلها داخل مستشفى الصداقة التعليمي، أبطالها جنود من «الحزام الأمني» كلفوا بحراسة المستشفى، قبل أن يظهر معدنهم الحقيقي، ويكشفوا للعالم بأنهم مجرد «عصابة» لم يسلم من أذاهم وصلفهم لا الكادر الطبي في المستشفى رجال ونساء ولا المرضى أو مرافقيهم.
قائمة جرائم جنود «الحزام» المدعوم من الإمارات، تم فضحها في تقرير تفصيلي رفعه مدير المستشفى الدكتور جمال عبد الحميد، إلى قيادة «المجلس الانتقالي الجنوبي» في عدن والسلطة المحلية والأجهزة الأمنية، بعد أن تجاوز سلوك حراس المستشفى كل الحدود، وباتت نوازعهم العدوانية لا تستثني أحداً.

يكشف التقرير الذي تلقى «العربي» نسخة منه كيف حول من يفترض أن يكون الأمين والمدافع على المستشفى، باحاته وردهاته إلى مضمار لاستعراض عضلاتهم والتمظهر بسلاحهم الشخصي على كل من يحاول الوقوف بوجههم.
ضرب، شتم، إهانات، سرقة، تهديد بالقتل والسحل، كلها ممارسات موثقة ضد عناصر «الحزام» الذين كانوا يتناوبون على تشويه سمعة المستشفى وتعريضه أكثر من مرة للإغلاق. وعندما كانت احتجاجات طاقمه تتصاعد بوقفات أدّت إلى تعطيل خدماته جزئياً، تكتفي السلطة المحلية بامتصاص غضبهم بوعود، سرعان ما يتضح كذبها بالإبقاء على نفس العصابة حراسة على المستشفى أو استبدالهم بعناصر أسوأ منهم، تحمل على عاتقها مهمة «الانتقام» لزملائهم والأخذ بثأرهم من كل من في المستشفى الذين تحولوا إلى غنيمة يستثمروها في أي وقت.

وتظهر وثيقة مدير عام المستشفى ألوان مختلفة من الاعتداءات التي تنم «سوقية» حراس المستشفى، وعينات من سلوكيات العناصر «المنحرفة» الذين يتم اختيارهم للانضمام لـ«الحزام» للقيام بالعمليات «القذرة»، ومن بينها الاعتداء بالضرب على الدكتور نبيل الأحمدي. وعدم الدفاع عن الطبيبات والأطباء بعد تعرضهم للضرب من قبل مرافقي المرضى. التساهل مع حادثة الاعتداء على الدكتورة سلمى العولقي. تهديد عدد من الأطباء برفع السلاح وشحنه في وجوههم أو ضربهم بأعقاب البنادق وتحطيم سيارتهم. اقتحام صيدلية الطوارئ ونهب أدوية بالقوة. اقتحام مبنى النساء والولادة، وعدم مراعاة حرمة من بداخله، والتهديد بأنه من صلاحية العناصر إدخال من يريدون إليها وإخراجه منها. نهب أموال مساهمة المجتمع. إغلاق مركز الوبائيات بالقوة. قذف دكتورات وطبيبات بألفاظ نابية والتوعد بقتلهن. إغلاق المطبخ باستمرار بعد رفضه تزيدوهم بوجبات إضافية حسب طلبهم. التهجّم على قسم الدفيتريا ونهب جهاز بخار من داخله. احتلال مبانٍ بجانب مبنى النساء والولادة وإبقاء أسرهم وغرباء بداخله حتى اليوم. سرقة أجهزة كمبيوتر وبيعها. أخذ «سمسرة» باسم الأطباء دون علمهم.

وكان اللافت في قائمة الاعتداءات أنها لم تستثن حتى بعثة طبية إماراتية بعد أن بلغ «التوحش» في حراسة المستشفى مداه، ما أجبر قيادة وكادر المستشفى على الدخول في إضراب مفتوح وكامل عن العمل منذ أمس الأول، وحتى يتم تغيير حراسة المستشفى بعناصر أمنية، تتحلى بالأخلاق والنزاهة والسلوك القويم.
(العربي)

198d3d0e1c.jpg

c5d635b136.jpg

f9f57fc85d.jpg

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، نهب وابتزاز وتهديد بالقتل في مستشفى الصداقة التعليمي بعدن [من قبل جنود في الحزام الأمني] ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الملعب

السابق اخبار اليمن فتاة خليجية ضبطها والدها وهي تقبّل شابًا .. لن تصدق ما فعله بها!
التالى اخبار اليمن هذا ماقاله الفريق علي محسن الأحمر بشأن قوات طارق صالح