إجلاء المئات من يهود إثيوبيا جوا إلى إسرائيل و[الآلاف ينتظرون دورهم]

إجلاء المئات من يهود إثيوبيا جوا إلى إسرائيل و[الآلاف ينتظرون دورهم]
إجلاء المئات من يهود إثيوبيا جوا إلى إسرائيل و[الآلاف ينتظرون دورهم]
يهود الفلاشا انتظروا طويلا حتى يصلوا إلى إسرائيل، بعضهم ظل ينتظر لسنوات عديدة
الملعب:
تجري عمليات إجلاء جوي لمئات اليهود الإثيوبيين إلى إسرائيل، ولا يزال الآلاف ينتظرون دورهم في قائمة طويلة.
ويأتي ذلك بعد أسابيع من إعلان إسرائيل عن خطط للقيام بذلك، بعد فشل في الوفاء بتعهدات تتعلق باستيعاب هذه الجالية.
وتربط المهاجرين الجُدد صلات قربى بيهود إثيوبيين أُحضروا إلى إسرائيل قبل عقود ضمن سلسلة من عمليات سريّة.

لكن تساؤلات حول أهلية هؤلاء للحصول على حق المواطنَة في إسرائيل ومن ثمّ الاستقرار تلقي بظلالها على العملية.
وحظيت القضية بزخم كبير في الأسابيع الأخيرة مع احتدام القتال بين الحكومة الإثيوبية وقوات محلية في إقليم تيغراي شمالي البلاد، ومخاوف من وصول أعمال العنف إلى مدينة غوندار التي يقطنها معظم أبناء المجتمع اليهودي في مخيمات انتظار مؤقتة.
ورحب كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وغريمه رئيس الوزراء البديل بيني غانتس، بوصول 316 يهوديا إثيوبيا إلى مطار بن غوريون.
وقال نتنياهو في بيان له: "سارة زوجتي وأنا كنا في استقبالهم والدموع في أعيننا عندما رأينا المهاجرين، إخوتنا اليهود الإثيوبيين، يغادرون الطائرة ويطأون الأرض، أرض إسرائيل". وأضاف نتنياهو: "لقد انتظرتم طويلا حتى يتحقق الحلم، وها هو اليوم يتحقق".

وحضرت وزيرة الهجرة الإسرائيلية بنينا تامانو- شاتا عملية وصول المهاجرين اليهود من إثيوبيا يوم الخميس، والتي أطلق عليها وصف عملية صخرة إسرائيل.
يُذكر أن بنينا هي بالأساس مهاجرة إثيوبية أحضرت إلى إسرائيل في عملية نقل جوية سرية عام 1984.
ويبلغ عدد يهود إثيوبيا نحو ثمانية آلاف شخص ينتظرون منذ سنوات قرارًا يسمح لهم بالهجرة إلى إسرائيل والإقامة بها.
وينحدر مجتمع الفلاشا عن يهود كانوا قد تحولوا إلى المسيحية -بالإكراه في عديد من الحالات- في القرن التاسع عشر، لكنهم في العقود الأخيرة استعادوا هويتهم الدينية وباتوا يمارسون الطقوس اليهودية في حياتهم العادية.
ولا تعطي القوانين الإسرائيلية يهود الـ "فلاش مورا" الحق المباشر في الحصول على الجنسية بشكل آلي بمجرد وصولهم أراضيها كما يحدث مع أغلب يهود العالم.

ولا يحظى يهود الفلاشا حتى بنفس الحقوق التي يحظى بها أقرانٌ لهم إثيوبيون كانوا قد سبقوهم في الإجلاء إلى إسرائيل ممن يعرفون باسم "بيتا إسرائيل".
وبحسب القانون اليهودي، لا يستوفي يهود الفلاشا معايير الحصول على حق المواطنَة الإسرائيلية بسبب التشكيك في يهودية أسلافهم.
وأثيرت القضية لسنوات قبل أن تتعهد الحكومة في 2015 بنقل كل أبناء مجتمع الفلاشا بنهاية عام 2020.
وعلى الرغم من تقدُّم 16,600 من يهود الفلاشا بطلب هجرة إلى إسرائيل، صرّحت وزارة الداخلية الإسرائيلية هذا الأسبوع بأن ألفين فقط من المستوفين للشروط قد أُحضروا إلى إسرائيل.

وتسمح إسرائيل بدراسة طلبات الهجرة للفلاش مورا بشكل شخصي منفرد حسب كل حالة.
وأدى تباطؤ سير العملية إلى اتهام ناشطين للحكومة بالنكوص عن الوفاء بتعهداتها. ومن المتوقع حضور أكثر من مئة شخص يوم الجمعة. وتقول الحكومة إن نحو 1,700 سيأتون في أعقابهم بنهاية يناير/كانون الثاني 2021.
وأُحضر اليهود الإثيوبيون أول مرة إلى إسرائيل من مخيمات لجوء كانت في السودان عبر سلسلة من عمليات سرية مطلع ثمانينيات القرن الماضي اضطلعت بها وكالة الاستخبارات الإسرائيلية الموساد بأوامر من رئيس الوزراء وقتها مناحم بيجين.
وشهد عام 1991 المزيد من تلك العمليات ليتم نقل الكثيرين جوًا من إثيوبيا إلى إسرائيل.
ورغم تحسن أوضاعهم في السنوات الأخيرة، يواجه مجتمع اليهود الإثيوبيين في إسرائيل عقبات؛ إذ يعاني مستويات مرتفعة بشكل غير متناسب من البطالة والفقر، فضلا عن التمييز.
BBC

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، إجلاء المئات من يهود إثيوبيا جوا إلى إسرائيل و[الآلاف ينتظرون دورهم] ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الملعب