اخبار البحرين الان - بعد الشرق الأوسط والقوقاز.. مرتزقة أردوغان إلى وجهة جديدة . اليوم السبت 05 ديسمبر 2020

اخبار البحرين الان - بعد الشرق الأوسط والقوقاز.. مرتزقة أردوغان إلى وجهة جديدة . اليوم السبت 05 ديسمبر 2020
اخبار البحرين الان - بعد الشرق الأوسط والقوقاز.. مرتزقة أردوغان إلى وجهة جديدة . اليوم السبت 05 ديسمبر 2020

سكاي نيوز عربية

في كل صراع تتورط فيه تركيا، تشعل هذه المناطق بالمرتزقة، من سوريا مرورا بليبيا وصولا إلى ناغورني كاراباخ، والآن تستعد للزج بهم في صراع جديد في قارة آسيا.

فقد ذكرت وكالة أنباء "فرات" الكردية نقلا عن مصادر لم تسمها، أن قياديا في ميليشيات "سليمان شاه" السورية الموالية لتركيا كشفت نية الأخيرة نقل أعداد من مسلحي الميليشيات السورية إلى إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

ويبدو أن إرسال المرتزقة السوريين إلى هناك يأتي في إطار عزف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على وتر الصراعات التاريخية والمزمنة التي تحمل طابعاً دينيا وقوميا، مثلما هو الحال بين أرمينيا وأذربيجان في القوقاز، والآن بين الهند وباكستان.

ويشي الأمر كذلك بسعي أردوغان إلى صب الزيت التركي على نار القضايا المشتعلة والنفخ في نار الفتنة الدينية التي أفضت في الماضي إلى أعنف الحروب.

وذكرت مصادر وكالة "فرات" أن قائد الميليشيات السورية، المكنى أبو عمشة، أبلغ أتباعه أن الجيش التركي بصدد طلب إعداد قوائم بأسماء من مختلف الفصائل المنضوية تحت لواء ما يسمى "الجيش الوطني السوري" الموالي لتركيا، من أجل القتال في كشمير مقابل ألفي دولار لكل مرتزق شهريا.

وأكدت مصادر الوكالة الكردية أن المرتزقة سينقلون من المناطق التي تسيطر عليها تركيا شمالي سوريا، مثل أعزاز والباب وعفرين وإدلب وجرابلس إلى منطقة النزاع الجديدة في قلب آسيا.

وكانت نيودلهي قد انتقدت بقوة وفي أكثر من مناسبة تدخلات أنقرة في ملف كشمير، معتبرة ذلك منافيا للقانون الدولي، حتى أن تقارير هندية رسمية واستخبارية تحدثت صراحة عن تمويل تركي للجماعات المتطرفة في الهند.

وهذا التطور الدراماتيكي يعني، حسب خبراء، عزم أردوغان توسيع دائرة نشاطه المزعزع للاستقرار إلى وسط آسيا، في مسعى لتوسيع مظلته الحاضنة لحركات الإرهاب والتطرف في المنطقة لتصل تخوم شبه القارة الهندية.

وقال مراقبون تحدثوا إلى "سكاي نيوز عربية" إن خطوات أردوغان في هذا المجال تأتي في ظل التراخي الدولي إزاء سياسات أردوغان الداعمة للإرهاب وإرساله المرتزقة يميناً ويساراً لتأجيج الصراعات والحروب.

ويقول فاروق عبدول، أستاذ العلوم السياسية في جامعة السليمانية، لموقع "سكاي نيوز عربية": "إن سياسة تركيا في توظيف المرتزقة في صراعات إقليمية ودولية ذات أبعاد وخلفيات دينية ومذهبية باتت ظاهرة مثيرة للقلق".

وأضاف عبدول أن هذه الظاهرة "تنذر بنبش أعشاش دبابير التطرف الديني حول العالم والتي ستطال نيرانها مختلف الأطراف"، منتقدا ما سماه "سياسة إحياء العثمانية" عبر سياسات تقوم على التدخل في شؤون الدول الأخرى وإشعال الحرائق فيها.

ويتابع: "لن تكون تركيا في المحصلة بمنأى عن الاكتواء بهذه النيران، لكون هذه السياسات مهددة للتعايش والسلام وراعية للتطرف والارتزاق وترتد على مطلقيها ومهندسيها".


نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، اخبار البحرين الان - بعد الشرق الأوسط والقوقاز.. مرتزقة أردوغان إلى وجهة جديدة . اليوم السبت 05 ديسمبر 2020 ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الوطن البحرنيه