فقاعة الديون خطر يداهم العالم بعد سنوات من الفائدة المنخفضة

في أواخر عام 2017 أصدر صندوق النقد الدولي تقريرا شهيرا عن أزمة الدين العالمي، وقدر التقرير حينها القيمة الإجمالية للدين العالمي بنحو 184 تريليون دولار، أي ما يعادل 225 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في العام ذاته.
وفي المتوسط، بلغ الدين الواجب سداده على كل شخص على كوكب الأرض 86 ألف دولار، أي ما يعادل مرتين ونصف المرة متوسط دخل كل فرد على وجه كوكبنا.
وفي شهر أيلول (سبتمبر) من العام المنصرم، أصدرت وكالة “بلومبيرج” تقريرا اقتصاديا شهيرا عن قيمة الدين العالمي، ليقفز الرقم النهائي بشأن إجمالي الديون إلى نحو 250 تريليون دولار.
ففي الدول المقدمة، قفز الدين الحكومي في غضون عشر سنوات وتحديدا منذ عام 2008 من 37 تريليون دولار إلى 67 تريليون دولار في 2018.
في المقابل، وبفضل التنظيمات المصرفية الصارمة التي أدخلتها البلدان المتقدمة على أنظمتها المصرفية، لتفادي تكرار أزمة 2008، زادت ديون المؤسسات المالية على مستوى العالم بنحو ثلاثة تريليونات دولار فقط، لتقفز من 58 تريليون دولار عند اندلاع الأزمة الاقتصادية إلى 61 تريليون دولار الآن.
وارتفعت القيمة الإجمالية لديون المؤسسات المالية التي تعتمد على الاقتراض لتيسير أنشطتها الاقتصادية، على مستوى العالم من 46 تريليون دولار إلى 74 تريليون دولار حاليا.
أما ديون الأسر فلم تتغير كنسبة من إجمالي الناتج المحلي العالمي، ولكنها كرقم مطلق زادت بنحو عشرة تريليونات دولار، إذ قفزت من 37 تريليون دولار إلى 47 تريليون دولار.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، فقاعة الديون خطر يداهم العالم بعد سنوات من الفائدة المنخفضة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه المناطق

السابق ارتفاع المصاريف يهبط بأرباح "أيبك" في 2018
التالى جلالة السلطان يتلقى برقية شكر من الرئيس الأمريكي