«جي إف إتش» تغلق بنجاح ثاني محفظة للتكنولوجيا خلال أقل من عام

أعلنت اليوم مجموعة جي إف إتش المالية إقفال عرضها للفرص التكنولوجية العالمية 2، الذي يشتمل على استثمارات في محفظة من الشركات عالية النمو، التي هي في مرحلة ما قبل الطرح العام الأولي، المتخصصة في تكنولوجيات الجيل القادم.

توفر المحفظة تعرضاً للمجالات التكنولوجية المتنوعة التي تأتي في صدارة الثورة الرقمية العالمية، بما يوفر لها حصص أقلية في شركات مثل «أوتوميشن إنيوير»، «تانيام»، «ستوك إكس»، «رابيد»، «سكوبلي»، «كراكن»، «ليرا هلث» و»كلافيو» وغيرها من الشركات الأخرى. لقد استثمرت جي إف إتش في المحفظة بجانب شركائها الاستراتيجيين الذين من بينهم مدراء أصول من المعروفين والجدد الذين يركزون على المجالات التكنولوجية.

تزاول الشركات عملياتها في بعض من القطاعات التكنولوجية ذات النشاط المتواصل بدون انقطاع، والتي تستفيد من التوجهات الحديثة من حيث تبني التكنولوجيا الرقمية مثل التخزين السحابي، وبرامج المؤسسات، أمن الشبكات، التكنولوجيا المالية، الصحة العقلية، التجارة الإلكترونية وألعاب الموبايل. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه الشركات تدعم بفرق الإدارة المتمرسة التي تحتل مواقع هامة في مجالاتهم المعنية ويعملون على نطاق واسع عبر مختلف المناطق الجغرافية. من المتوقع أن يحقق الاستثمار عائدات جذابة لجي إف إتش ومستثمريها.

كانت جي إف إتش، قبل هذا الاستثمار، قد أقفلت بنجاح أول عرض لمحفظة تضم شركات تكنولوجية في مرحلة ما قبل الطرح العام الأولي وذلك خلال الربع الأخير من عام 2020، حيث قامت ثلاث من شركات المحفظة وهي سنوفليك، يو آي باث ودورداش، بإجراء عمليات طرح عام أولي ناجحة في بورصة نيويورك، ويتم تداول أسهمها الآن بمعدل يتراوح ما بين 4x إلى 6x من أموال التمويل الخاص التي جمعتها الشركات في المراحل الأخيرة لها قبل الإدراج. وقد حققت المحفظة عائدات كبيرة فاقت التوقعات وبدأت إجراء توزيعات على المستثمرين.

تعليقا على ذلك، قال رئيس الاستثمار في جي إف إتش حماد يونس:» تمثل هذه المعاملة رابع عرض استثماري رئيسي في مجال التكنولوجيا، والثاني في الولايات المتحدة خلال أقل من عام، وهو من المجالات التي نواصل التركيز عليها والتوسع في محفظتنا بشكل استراتيجي. يوفر هذا الاستثمار فرصا متنوعة للاستفادة من الشركات عالية النمو التي هي في مراحلها الأخيرة ما قبل الطرح العام الأولي والتي لها تأثير اقتصادي كبير يجعلها في وضع فريد ومكانة تنافسية عالية. من المعروف أن التكنولوجيا أصبحت ترسم مستقبل المجتمع الإنساني وأحدثت تغييرات جذرية عبر القطاعات الاقتصادية والمؤسسات. وليس من المستغرب الآن أن تظل كونها واحدة من أفضل القطاعات أداءً ومرونة».

وأضاف: «فيما نخرج من أزمة كوفيد-19، نستثمر بنشاط في مؤسسات سوف تستفيد من النمو الاقتصادي القوي والمدعمة بمقومات قوية طويلة الأجل. سوف تواصل جي إف إتش البناء على خبرتها العميقة في البرامج، التكنولوجيا المالية، التجارة الإلكترونية والرعاية الصحية في إطار سعيها لبناء منصة استثمارية للتكنولوجيا التحولية. نتوقع مواصلة الاستثمار في هذا القطاع فيما يسعى المستثمرون إلى الاستفادة من مزايا تبني التكنولوجيا طويلة الأجل ونعتقد أن جي إف إتش مؤهلة تماما لاستقطاب معاملات ذات إمكانات وفرص نمو عالية عبر العالم من خلال شبكتنا من الشركاء الاستراتيجيين».

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، «جي إف إتش» تغلق بنجاح ثاني محفظة للتكنولوجيا خلال أقل من عام ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام