اخبار الخليج - كوادرٌ بحرينيّةٌ متخصصة تدير قلب العمليات بمطار البحرين الدولي

نجحت حكومة مملكة البحرين بإعطاء رسالة إيجابية لدول العالم عن تميزها في إدارة مشروعاتها الاقتصادية الاستراتيجية في ظل ضغط جائحة كورونا على الميزانيات العامة بالبلدان، حيث مثَّل مبنى المسافرين الجديد ضمن مشروع توسعة مطار البحرين الدولي رسالة بالغة الدلالة تعكس تفوق خطط التحفيز الاقتصادي التي أطلقتها الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء.

ويمثل مشروع مبنى المسافرين الجديد بالمطار قصة نجاح متجددة لفريق البحرين، الذي اعتمد في إنجاز هذا الميناء الجوي الذي يربط عواصم العالم على سواعد بحرينية مبدعة وملهمة شاركت في أن يكون هذا المشروع صرحاً حضارياً للقطاع اللوجيستي وملتزماً بأعلى المعايير الدولية ومعتمداً على أحدث التقنيات المبتكرة، بما يصب في تحقيق رؤية البحرين الاقتصادية 2030.

من جهتها، قالت السيدة هند محمود نائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية بشركة مطار البحرين بإن المسؤولين راهنوا على عزيمة العناصر الوطنية المهنية في إنجاز مشروع المطار وإدارته وتشغيله، وكسب الجميع هذا التحدي، الذي مثّل قصة نجاح للجميع، حيث تابعوا العمل خطوة بخطوة لحين بلوغ موعد التشغيل الرسمي، والذي يعتبر يوم إطلاق النتيجة المشرفة من العمل الدؤوب لتنفيذ استراتيجية العمل في شركة مطار البحرين.

وبيّنت أن هذا المشروع يرتكزعلى القدرات البحرينية ذات الخبرة العريقة في قطاع النقل الجوي، مشيرةً إلى أن مملكة البحرين من أوائل الدول في منطقة الخليج العربي التي بدأت العمل في صناعة الطيران منذ ثلاثينيات القرن الماضي، وأن الخبرة المتراكمة بهذا المجال كان لها دور كبير في إنجاز المشروع بهذه الصورة المشرّفة، بالإضافة إلى خبرات وكفاءات بحرينية شابة تم الاستفادة منها في كافة مراحل الإنجاز بدءاً من التصميم، والتنفيذ، والبناء والعمليات التقنية والتشغيلية، وصولاً إلى التجارب التشغيلية التي تم تنفيذها خلال عام كامل للتدريب على تشغيل المطار.

وأكدت نائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية بشركة مطار البحرين هند محمود أن إدارة الشركة راعت في إنجاز هذا المشروع الضخم أن يكون مبنى عصريا حديثا مزوداً بالأجهزة والمعدات التكنولوجية والآليات اللازمة

لعمله، إلى جانب ذلك فقد حرصت الإدارة على بناء كادر بشري مؤهل قادر على إدارة هذا المشروع وضليع بكل تفاصليه.

وأكدت أن من أهداف الشركة تأهيل العناصر الوطنية المؤهلة لقيادة قطاع النقل الجوي في المستقبل، وتحقيقاً لهذا الهدف تم إطلاق برامج تدريبية مكثفة متخصصة وعالية المستوى داخلية وخارجية لتشغيل المعدات الحديثة ونُظم تقنية المعلومات المتطورة بمبنى المسافرين الجديد، وأُطلق في العام 2014 برنامج «تحليق» بالتعاون مع «تمكين» بهدف تنمية قدرات الخريجين من الشباب البحريني وتزويدهم بمجموعة واسعة من المهارات المتطورة المطلوبة ضمن برنامج تحديث المطار من خلال عدد من المواد التدريبية النظرية والعملية وبرامج التوجيه والإرشاد التي يقدمها نخبة من المتخصصين العالميين المرموقين، حيث جرى تعيين 80 شاباً من الجنسين من خريجي هذا البرنامج بالفترة الماضية.

وذكرت أن هذه الخطط نجحت في تخريج العديد من الكوادر البحرينية المؤهلة والتي تتقلد اليوم مناصب إداريّة في أقسام رئيسة، ويؤدون دورًا محوريًا فاعلًا في نقل العمليات التشغيليّة إلى مبنى المسافرين الجديد.

وأشارت نائب الرئيس للموارد البشرية ادارية بشركة مطار البحرين هند محمود الى أن التحدي الحقيقي الذي واجه إدارة الشركة هو أن تعكف على إنجاز مشروع مبنى المسافرين الجديد بكل تركيز إلى جانب الاستمرار في العمليات التشغيلية للمطار الحالي، وهو ما ضاعف من حجم العمل، ولكن استطاع الفريق المكلف من شركة المطار بالتعاون مع المعنيين بلوغ النتيجة المشرفة بالعمل المتوازي بين مشروعين لا يقل أحدهما أهمية عن الآخر.

وقالت إن فريق الشركة حرص على تدريب عناصر بحرينية طيلة السنوات الأربع الماضية، وبلغ عدد الخاضعين للتدريب 3343 شخصاً من الجنسين، اجتازوا 236 دورة تدريبية متخصصة محلية وخارجية، مبيّنة أن شركة المطار تفخر بنسبة البحرنة بكادرها التي تصل إلى 86%، وأن المرأة عنصر فاعل في ادارة المطار وتشغيل مرافقه ولا يقل عملها جودة عن زملائها الموظفين الذكور، وتبلغ نسبة الإناث العاملات من اجمالي كادر الموظفين بالمطار 16%،

مؤكدةً وجود خطط مستمرة لتعزيز حضور المرأة، واستمرار المساعي لتوظيف الكفاءات البحرينية، بعد أن جرى تعيين حوالي 200 شاباً من الجنسين بمختلف مراحل تشغيل المطار طيلة الفترة الماضية وبالعديد من إدارات المطار.

ولفتت الى أن إدارة المطار استحدثت عدداً من الإدارات المتخصصة مثل خدمات الأمتعة ومركز العمليات ومركز تكنلوجيا المعلومات، وقد حرصت الشركة على توظيف الكوادر البحرينية المؤهلة لشغل الوظائف المتخصصة، ومن بين ذلك تولي كادر بحريني مركز عمليات المطار الذي يمثل قلب العمليات في مطار البحرين الدولي، ويختص بإدارة أحزمة الأمتعة والجسور الهوائية للطيارات وغيرها من المهام التشغيلية.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، اخبار الخليج - كوادرٌ بحرينيّةٌ متخصصة تدير قلب العمليات بمطار البحرين الدولي ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام