اخبار فلسطين "القسام" تعلن نتائج التحقيقات حول عملية القوات الخاصة في خانيونس

اخبار فلسطين "القسام" تعلن نتائج التحقيقات حول عملية القوات الخاصة في خانيونس
اخبار فلسطين "القسام" تعلن نتائج التحقيقات حول عملية القوات الخاصة في خانيونس

غزة- "القدس" دوت كوم- كشفت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، مساء اليوم السبت، عن بعض نتائج تحقيقاتها حول تسلل القوة الإسرائيلية الخاصة في خانيونس بتاريخ الحادي عشر من نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، والتي أدت لمقتل ضابط وإصابة آخر واستشهاد عدد من المقاومين.

وأوضح أبو عبيدة الناطق باسم الكتائب في مؤتمر صحفي، أن قيادة كتائب القسام سمحت بنشر بعض نتائج التحقيقات التي أجرتها. مبينًا أنه تم الكشف عن الكثير من التفاصيل المتعلقة بمهام تلك القوة.

ولفت إلى أنه تم الكشف عن أسماء وصور جميع أفراد القوة الخاصة وطبيعة المهام التي أوكلت لهم والوحدة التي يخدمون فيها وأساليب عملها ونشاطها الاستخباراتي في قطاع غزة وأقاليم مختلفة منها دول عربية وإسلامية.

ونوه إلى أن الكتائب سيطرت على أجهزة ومعدات تقنية وتكنولوجية تعتبر كنزًا استراتيجيًا بعد أن ظن الاحتلال أنها تبخرت بعد أن قصف تلك المركبات والمعدات المستخدمة في عمليته.

ولفت إلى أن هذا "الكنز الاستخباراتي – المعلوماتي" سيعطي "القسام" ميزة إستراتيجية على صعيد صراع العقول.

وشدد على أن مهمة القوة بغزة كانت استخبارية لزرع أجهزة تجسس بهدف التنصت على شبكة اتصالات المقاومة، مشيرًا إلى أن هناك عدة محاولات مماثلة جرت وأحبطتها المقاومة من قبل.

وقال أبو عبيدة إن "الاحتلال اعتقد أن المقاومة في حالة تراخي وانشغال بفعل الاتصالات الجارية لتفكيك الأزمة الإنسانية بغزة، إلا أنها فوجئت بصحوة المقاومة بعد أن جند لعمليته إمكانيات كبيرة من خلال قوة تضم ضباط تلقوا تدريبات عملياتية وفنية بين شهري يناير/ كانون الثاني، وأكتوبر/ تشرين أول من العام الماضي".

وبين أن القوة أدخلت المعدات وبعض السيارات المستخدمة من خلال معبر كرم أبو سالم المخصص للبضائع، وتم تخزين تلك المعدات في أماكن تعرفها المقاومة وتتحفظ على ذكرها لدواعٍ أمنية.

وأشار إلى أن أفراد القوة 15 فردًا جمعيهم يهود ومن بينهم يهود شرقيون وليس بينهم أي عملاء، وكانوا عبارة عن مجموعتين إحداهما تنفيذية والأخرى لتأمين المجموعة الأولى، وأنهم دخلوا من إحدى المناطق الوعرة في السياج الفاصل تحت الضباب الكثيف.

ولفت إلى أن القوة زورت وثائق بأسماء مواطنين حقيقيين في غزة، وعملت تحت أسماء جمعية خيرية كغطاء لعملها. مشيرًا إلى أن من بينهم ضابطة دخلت غزة أكثر من مرة تحت غطاء مؤسسة دولية.

وأشار إلى أن القوة كانت موجودة داخل إحدى الشاليهات السياحية في خانيونس استخدمتها بأوراقها المزورة، وأثناء تحركها في خانيونس تم اعتراضها من قبل قوة أمنية للقسام وبعد الاشتباه تم محاولة اعتقالها إلا أنها باغتت عناصر القسام بعد تحقيق الشهيد نور بركة مع أفراد القوة ما أدى لاستشهاد بركة ومحمد القرا، فيما قام باقي أفراد الكتائب بإطلاق النار وقتل قائدها وإصابة آخر، وتمكن أفراد القوة من الانسحاب من المكان تحت غطاء من الطائرات الإسرائيلية التي نفذت عشرات الغارات حتى تمكنت من عزل قوة المقاومة عن القوة الخاصة.

وأشار إلى أن الطائرات قصفت جميع المركبات التي استخدمتها القوة في محاولة لتضليل المقاومة عن هدف العملية أو تفاصيل عملها.

واعتبر أن نشر صور أفراد القوة مثل صدمة للاحتلال، واعتبره إخفاقًا وفشلًا ذريعًا لها.

وأشار إلى أن غرفة العمليات المشتركة للمقاومة قررت الرد على العدوان للتأكيد على أن المقاومة والشعب الفلسطيني خط أحمر ولا يمكن أن يواجه سوى بحد السيف.

واعتبر أبو عبيدة هذه فرصة للعملاء مع الاحتلال للتوبة وأن أي عميل سيسهم في استدراج أي قوة خاصة أو أي من ضباط المخابرات الإسائيلية "الشاباك"، فإن المقاومة ستعفو عنه وتكافئه بمبلغ مليون دولار.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، اخبار فلسطين "القسام" تعلن نتائج التحقيقات حول عملية القوات الخاصة في خانيونس ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

السابق تدمير شبكة اتصالات ضخمة للحوثيين.. ومصرع قيادي ميداني
التالى نقيب الموظفين الفلسطينيين لـ "الوطن": سنقاضي المسؤولين عن فصل أي عامل حكومي