اخبار فلسطين العاهل الأردني أبدى احباطه أمام أعضاء من مجلس الشيوخ الامريكي من "صفقة القرن"

اخبار فلسطين العاهل الأردني أبدى احباطه أمام أعضاء من مجلس الشيوخ الامريكي من "صفقة القرن"
اخبار فلسطين العاهل الأردني أبدى احباطه أمام أعضاء من مجلس الشيوخ الامريكي من "صفقة القرن"

واشنطن – "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات - أخبر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في اجتماع مغلق مع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي في شهر آذار الماضي ، إن البيت الأبيض لم يعطِه أي رؤية في الجزء الأشد خطورة من خطة السلام: كيف يقترح تقسيم الأراضي الإسرائيلية والفلسطينية، وما هو مصير القدس الشرقية .

وكشف موقع أكسيوس الأحد، بأن الملك بدا غير راضٍ عن مستوى التشاور وكان متشائماً بشأن احتمالات خطة السلام الأميركية المعروفة باسم "صفقة القرن" بحسب مصدرين من الذين شاركوا في الجلسة. كما أخبر الملك عبد الله في اليوم ذاته مجموعة رجال الأعمال وشخصيات بارزة من القطاع الخاص أنه محبط من حقيقة أنه على الرغم من عقد العديد من الاجتماعات مع كبار المسؤولين في إدارة ترامب، فإنه لم يحصل على أي تفاصيل حول القضايا السياسية الأساسية لخطة السلام أو مدى أثرها على الأردن في ضوء التشابك الفلسطيني الأردني سياسيا وجغرافيا واجتماعيا واقتصاديا و"إن أي خطة سلام أميركية بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستؤثر بشكل مباشر على الأردن ، المتاخم للضفة الغربية وبه أغلبية السكان من الفلسطينيين وله وضع خاص في الأماكن المقدسة بالقدس وفقًا لمعاهدة السلام بين إسرائيل والأردن لعام 1994".

يجدر بالذكر أن الملك عبدالله الثاني يلتقي مع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي في كل مرة يأتي فيها إلى العاصمة الأميركية في جلسات مغلقة لتوصيل رسالة عن الأوضاع السياسية في المنطقة التي تتقلب بشكل متواصل بعيدا عن الإعلام. كما علمت "القدس" أن في لقائه الأخير مع أعضاء اللجنة، عبر الملك عبدالله الثاني عن "حالة الإحباط المتصاعد في الأردن والمنطقة بسبب عدم اهتمام إدارة ترامب بالتفاصيل، أو التعهدات التاريخية للإدارات الأميركية المتتابعة بشأن الإطار العام لحل الصراع العربي الإسرائيلي وإحلال السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل الذي يتفق الجميع على أنه يجب يقوم بالأساس على دولة فلسطينية على حدود الرابع حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية" موضحا أن الإدارة لم تشاركه أي من تفاصيل "صفقة القرن" عدى أنها "صفقة اقتصادية أكثر منها صفقة سلام".

وكانت "القدس " قد علمت أن لقاء العاهل الأردني مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومستشار الرئيس الأميركي (وصهره) جاريد كوشنر، ومبعوث الرئيس الأميركي للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات في بيت السفيرة الأردنية دينا قعوار الشهر الماضي اتسم بالإحباط "وقلة التفاهم" بشأن عملية السلام خاصة وأن الفريق الأميركي تحدث بخطوط عريضة عن "تحسين أوضاع الفلسطينيين وفتح مجال فرص الانتعاش الاقتصادي والنأي عن الحديث بتفاصيل خطة السلام".

ويصر البيت الأبيض أن فريق الرئيس ترامب "التقى وتحدث مع كل القادة في جميع أنحاء المنطقة ، بما في ذلك الملك عبد الله ، لتبادل الأفكار والتماس أفكارهم، وأن الفريق استفاد منهم في صقل تفاصيل خطة السلام".

وبحسب آكسيوس، أخبرها مسؤول في الإدارة أنه "منذ البداية ، كنا واضحين أن هذه ليست مجرد خطة اقتصادية. نحن نأخذ بجدية شديدة كلا الجانبين ، السياسي ، الذي يتعامل مع جميع القضايا الأساسية ، والاقتصادية. ونحن نفهم أنه إذا كانت تركز على السياسة فقط ، فإن ذلك لن يعمل ، كما أن التركيز على الجانب الاقتصادي لن يخلق السلام ..ولكن في الوقت نفسه ، لن ينجح الجانب السياسي بدون خطة اقتصادية مهمة لتعزيز حياة الفلسطينيين وحياة الآخرين في المنطقة".

ووفق المعلومات المتوفرة لـ"القدس" فإن خمسة أو ستة أشخاص فقط من الحكومة الأميركية بأكملها اطلعوا على الجانب السياسي من الخطة ، "مما يغلف الخطة بغموض كامل".

يشار إلى أن جاريد كوشنر أطلع زعماء دول مجلس التعاون الخليجي على الجانب الاقتصادي للخطة في إطار جولته الأخيرة (نهاية شهر شباط الماضي)، "لكنه لم يكشف عن التقسيم المقترح للأرض أو وضع القدس أو ما إذا كانت الخطة ستدعم إقامة دولة فلسطينية".

كما بات وضاحا إن "شركاء البيت الأبيض العرب الذين سيحتاجون إلى تسويق أي اتفاق سلام ما زالوا في الظلام حول أبعاده السياسية، حيث اشتكى هؤلاء الشركاء العرب - بمن فيهم السعوديون والإماراتيون - من أن إدارة ترامب اتخذت خطوات لصالح الإسرائيليين وإحباط العالم العربي ، بما في ذلك نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان" بحسب آكسيوس.

وأفادت آخر التسريبات أن "صفقة القرن" التي عمل عليها فريق الرئيس ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي تقتصر على تحسين حياة الفلسطينيين، لكنها لا تتضمن إقامة دولة مستقلة ذات سيادة كاملة لهم فقد كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأحد، 14 نيسان 2019 نقلا عن مصادر اطّلعت على أهم مركّبات خطة السلام الأميركية المسماة بـ"صفقة القرن"، بأن هذه الخطة تتضمن تحسين ظروف حياة الفلسطينيين ولكنها لا تتضمن، كما يبدو، إقامة دولة فلسطينية مستقلة، ورجّحت أن تتركز الخطة على احتياجات إسرائيل الأمنية. وبحسب الصحيفة فإن خطة السلام لا تستند إلى حل الدولتين، على عكس جولات المفاوضات التي حدثت على مدار العشرين عاما الماضية.

ومن غير المتوقع أن يتم الكشف عن "صفقة القرن" قبل منتصف شهر حزيران المقبل .

وقال مصدر مطلع لـ"القدس" الاثنين أن كشف الخطة قد يتم على مراحل ، يتم الكشف فيها عن الشق الآقتصادي أولا وبعد موافقة الأطراف، يتم الكشف عن الشق السياسي.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، اخبار فلسطين العاهل الأردني أبدى احباطه أمام أعضاء من مجلس الشيوخ الامريكي من "صفقة القرن" ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

السابق اخبار فلسطين 7 اصابات في حادث سير جنوب الخليل
التالى اخبار فلسطين ترحيب دولي بحكومة اشتية وتأكيد على دعم فلسطين