دعوة اوروبية مميزة للسلام وضد صفقة القرن

حديث القدس

دعت عشرات الشخصيات السياسية الاوروبية البارزة السابقة من رؤساء وزارات ووزراء ومسؤولين كبار الى رفض أية خطوات أو مقترحات لا تقوم على الشرعية والقوانين الدولية وقالوا في رسالة موجهة الممثلة إلا على للسياسة الخارجية الاوروبية فريدريكا موغيريني، ان على الاتحاد الاوروبي ان يتدخل لإيجاد حل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي قبل اطلاق ما يسمى بــ «بصفقة القرن»

وأكدت الرسالة على أهمية وضرورة مراعاة المطالب الفلسطينية بالسيادة والاستقلال وإقامة الدولة في حدود ١٩٦٧ والقدس عاصمة للدولتين وتبادل بسيط للاراضي متفق عليه.

وإيجاد حل عادل بالاتفاق لمشكلة اللاجئين، وأضافت ان محاولات إيجاد «كيان فلسطيني» يفتقر للسيادة والتواصل الاقليمي سوف يؤدي الى أضرار مميتة.

ان رسالة هذه الشخصيات الى ٣٧ تمثل كل الرأي العالمي الاوروبي ولا يمكن للاتحاد الاوروبي تجاهلها أو عدم العمل بها، كم أنها تشكل ضربة للمبادرة الاميركية «صفقة القرن» التي تتجاهل كليا الحقوق الفلسطينية ولا تدعو لإقامة دولة أو إزالة المستوطنات والأمل كبير في ان يتبنى الاتحاد الاوروبي رسميا هذه الرسالة وان يصل معناها الى البيت الأبيض والرئيس ترامب الذي لا يريد ان يرى إلا ما تراه اسرائيل واتباعها في الولايات المتحدة . كما ان الدول العربية والإسلامية مدعوة لإصدار بيانات مواقف واضحة مثل وضوح هذه الرسالة الاوروبية، لعلهم في واشنطن يستيقظون قبل إطلاق صفعة العصر التي يتحدثون عنها....!!

مروان البرغوثي القائد الرمز يدخل عامه الـ ١٨ في الأسر...!!!

مراون البرغوثي قيادي فلسطيني مميز وشخصية رائدة في التضحية والنضال الوطني، وقد دخل امس الاثنين عامه الثامن عشر في الأسر حيث اعتقلته قوات الاحتلال في ١٥ نيسان ٢٠٠٢ وحكمت عليه محكمة اسرائيلية بالسجن خمسة مؤبدات و٤٠ سنة بتهم مختلفة وكان اعتقاله جزءا من الحرب على القائد ياسر عرفات.

مروان البرغوثي كان استاذا جامعيا ونشيطا في المجالس الطلابية وحصل على شهادة الدكتوراه وهو داخل السجن وقاد إضراب الحرية والكرامة وهو بالأسر عام ٢٠١٧ وشارك فيه اكثر من ألف أسير لمدة تجاوزت الأربعين يوما ، وكان الأسرى يخوضون اضراب الكرامة ٢ قبل ان يتوصلوا الى اتفاق مع الاحتلال.

وكان مروان يشغل منصب أمين عام حركة فتح في فلسطين وانتخب نائبا في المجلس التشريعي بأغلبية كبيرة من الأصوات عن منطقة رام الله والبيرة، ولقي اهتماما دوليا.

مروان وهو خلف قضبان الأسر ظل مقاوما عنيدا ضد الاحتلال، كما ظل في كل المراحل داعيا للوحدة الوطنية وقد وجه اكثر من رسالة ونداء في هذا السياق واكد أن علينا جميعا أن نعمل يدا واحدة لكسر الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية.

كل التحية والاحترام لهذا القائد الوطني ولكل المناضلين الذين هم في سجون الاحتلال، وسيظل هؤلاء جميعا رمزا وطنيا قويا ودعوة صارخة للعمل من اجل الحرية.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، دعوة اوروبية مميزة للسلام وضد صفقة القرن ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس

السابق اخبار فلسطين مسح منزل الشهيد عمر أبو ليلى تمهيدا لهدمه
التالى اخبار فلسطين الاحتلال يحكم على أسير من جنين بالسجن 32 شهرًا