اخبار فلسطين واشنطن تعارض خطوات إسرائيل الأحادية وتدعوها إلى تجنب الاستيطان

اخبار فلسطين واشنطن تعارض خطوات إسرائيل الأحادية وتدعوها إلى تجنب الاستيطان
اخبار فلسطين واشنطن تعارض خطوات إسرائيل الأحادية وتدعوها إلى تجنب الاستيطان

واشنطن– "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، أمس الإثنين، إن واشنطن تعارض أي خطوات من إسرائيل تجعل حل الدولتين أكثر صعوبة.

وقال برايس الذي كان يرد على سؤال وجهته له "القدس" في مؤتمره الصحافي في مبنى وزارة بشأن قرار إسرائيل مصادرة أراضٍ فلسطينية خاصة لتوسيع مستوطنة "بيتار عتليت" غرب مدينة بيت لحم المحتلة وما إذا كان موقف إدارته لا يختلف عن موقف إدارة الرئيس السابق ترامب الذي غض الطرف عن الاستيطان: "إن موقفنا (المعارض للاستيطان) لم يتغير؛ موقفنا ثابت، فلقد شجعنا إسرائيل على تجنب الخطوات الأحادية الجانب التي تؤدي إلى تفاقم التوترات وتجعل من الصعب الحفاظ على قابلية حل الدولتين للحياة".

وأضاف برايس: "لقد سمعتم بأشكال عديدة ومختلفة أن هذه الإدارة تؤيد رؤيتها والرؤية طويلة الأمد للحزبين (الجمهوري والديمقراطي) بشأن حل الصراع من خلال حل الدولتين، ولذلك عارضنا أي خطوات تجعل حل الدولتين بعيد المنال، ولا نزال نعارض".

يذكر أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أكد في اتصال مع وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي الأسبوع الماضي أن "واشنطن تعتقد أن حل الدولتين هو أفضل سبيل لحل الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي".

وقالت الخارجية الأميركية إن بلينكن شدد في الاتصال على "إيمان إدارة الرئيس جو بايدن بأن حل الدولتين هو أفضل طريقة لضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، تعيش بسلام إلى جانب دولة فلسطينية ديمقراطية قابلة للحياة".

كما أعلنت الخارجية الأميركية أن الإدارة الجديدة تعتبر القدس جزءا من حل الوضع النهائي المطلوب تحقيقه عبر مفاوضات مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين، حيث بينت أن "الوضع النهائي للقدس قضية ستتطلب حلا من قبل الطرفين عبر مفاوضات مباشرة"، مؤكدة أن السياسات الأميركية "القائمة منذ فترة طويلة" في هذا الشأن لم تتغير.

وتعتقد واشنطن أنه من المهم الامتناع عن خطوات أحادية الجانب من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد التوتر وتقويض الجهود الرامية إلى تفعيل التفاوض حول حل الدولتين، مشيرة إلى أن بين هذه الخطوات قد يكون ضم الأراضي والنشاط الاستيطاني وتدمير المساكن والتحريض على العنف ودفع التعويضات للمدانين بتهم الإرهاب.

يذكر أن إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أعلنت اعترافها بالقدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"، ونقلت السفارة الأميركية لدى إسرائيل من تل أبيب إليها في وقت مبكر من إدارته، في خطوة رفضها الجانب الفلسطيني والمجتمع الدولي بشكل قاطع.

وحول غياب ذكر "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين– الأونروا" بالاسم من بيان وزارة الخارجية الأميركية حول اجتماع "لجنة الارتباط الخاصة لإنعاش الاقتصاد الفلسطيني" الذي أصدره مكتبه الأسبوع الماضي، قال برايس: "أعتقد كما سمعتني أن أقول من قبل، نحن نعتزم تقديم المساعدة التي ستفيد جميع الفلسطينيين ، بما في ذلك اللاجئين، نحن بصدد تحديد كيفية المضي قدمًا في استئناف جميع أشكال تلك المساعدة بما يتفق مع قانون الولايات المتحدة".

ولدى متابعة "القدس" بأن الحديث عن اللاجئين "أمر فضفاض" ونحن نتحدث بالتحديد عن الأونروا، وما إذا كانت إدارة بايدن ستعيد دعم الوكالة المختصة فقط باللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، قال برايس: "ليس لدي أي شيء جديد اليوم بشأن هذه المسألة، سوى قول وتكرار أننا نعتزم تقديم المساعدة التي ستفيد جميع الفلسطينيين ، بمن فيهم اللاجئون".

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، اخبار فلسطين واشنطن تعارض خطوات إسرائيل الأحادية وتدعوها إلى تجنب الاستيطان ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس