رسالة شعبنا في ذكرى استشهاد ابو جهاد

رسالة شعبنا في ذكرى استشهاد ابو جهاد
رسالة شعبنا في ذكرى استشهاد ابو جهاد

حديث القدس

يصادف اليوم الذكرى الثالثة والثلاثين لاقدام دولة الاحتلال العنصري الاسرائيلي على اغتيال خليل الوزير «ابو جهاد» احد ابرز قادة الثورة الفلسطينية المعاصرة، في جريمة جديدة اعتقد الاحتلال واهما انه بارتكابها سيخمد انتفاضة شعبنا الفلسطيني وروح المقاومة المشروعة التي جسدها الشهيد ابو جهاد او انه سيكسر ارادة شعبنا الفولاذية ويدفن طموحه وحقه في الحرية والاستقلال.

ولم يكن غريبا او مفاجئا ان تقدم اسرائيل التي قامت على انقاض الشعب الفلسطيني والمجازر الرهيبة التي ارتكبتها بحقه عام 1948 لم يكن غريبا ان ترتكب هذه الجريمة كما ارتكبت مئات الجرائم المماثلة قبلها وبعدها لتطال قيادات ورموز العمل الوطني الفلسطيني داخل الوطن وخارجه، ومن كل الفصائل، ولكن الغريب الا تتعلم هذه الدولة المارقة التي تعتقد انها فوق القانون الدولي من دروس وعبر التاريخ التي تؤكد ان ارادة الشعوب لا تقهر وان حقها في الحرية والاستقلال لا يمكن ان يضيع . فقد تصاعدت انتفاضة شعبنا اثر جريمة الاغتيال وصولا الى تسليم اسرائيل بعجزها عن اخماد الانتفاضة واجبارها على الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية التي طالما اعتبرتها ارهابية ، ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني.

واليوم فان شعبنا الصابر المرابط يحيي هذه الذكرى وفاء للشهيد ابو جهاد بكل ما مثله من وطنية ونضال وصمود وعطاء وتطلع للحرية والاستقلال والعودة، وابداع في المقاومة بكل اشكالها المشروعة، وايمانا بان هذه الروح باقية في كل طفل فلسطيني، فابو جهاد القائد والشهيد، ابن هذا الشعب المناضل جسد حلم كل فلسطيني في تحرير فلسطين والعودة الى الوطن الذي اقتلع منه الجزء الاكبر من ابناء شعبنا ظلما وعدوانا وبالتالي كان من الطبيعي ان تشكل ثورة شعبنا الفلسطيني المعاصرة التي اطلقتها حركة فتح مطلع العام 1965 واسهم الشهيد ابو جهاد في تأسيسها، جزءا لا يتجزأ من حركات التحرير العالمية، ولتجسد البعد السياسي الحقيقي للقضية الفلسطينية كقضية تحرر وطني، قضية شعب يواجه احتلالا عنصريا غير شرعي، وبالتالي اعتراف شعوب العالم قاطبة بفلسطين وحقوق شعبها ومناهضتها للصهيونية والاحتلال الاسرائيلي.

اليوم، يوجه شعبنا مجددا رسالة واضحة لهذا الاحتلال الغاصب باحياء ذكرى استشهاد القائد الفذ ابو جهاد بان هذه الاغتيالات الجبانة لا ترهب شعبنا، ولن توقف مسيرته نحو انتزاع حريته واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وهي رسالة ايضا لاسرائيل وكل حلفائها ان شعبنا المعطاء قادر على استمرار مسيرته رغم كل هذا الاستهداف الاسرائيلي وان السلام والامن والاستقرار في هذه المنطقة لن يتحقق الا بتحقيق حقوق شعبنا المشروعة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، رسالة شعبنا في ذكرى استشهاد ابو جهاد ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس