اخبار فلسطين إضاءة الغار الشريف في الحرم الإبراهيمي.. عادة موغلة بالقدم

اخبار فلسطين إضاءة الغار الشريف في الحرم الإبراهيمي.. عادة موغلة بالقدم
اخبار فلسطين إضاءة الغار الشريف في الحرم الإبراهيمي.. عادة موغلة بالقدم

الخليل- "القدس" دوت كوم- تقرير جهاد القواسمي- يومياً تسرج قناديل الغار الشريف، في الحرم الإبراهيمي بالخليل، التي لم تنطفئ منذ عهد الفاطميين، الذين هم أول من أسرج المقامات والغار، وبقيت هذه الإضاءة التقليدية تتوارثها الأجيال منذ 1200 عام، بالطريقة نفسها حتى الآن، حيث يسجد الزائرون فوق بوابة الغار، وينظرون أسفله من فتحات صغيرة موجودة بجزء صغير منه، ويرون الإضاءة التي تنبعث منها روائح طيبة، ثم يقرأون الفاتحة ويدعون الله بما يريدون.

طريقة الإضاءة

استمر الحاج سعود الخطيب بإنارة الغار والمقامات، صباح كل يوم منذ ما يزيد على 35 عاماً، موضحاً أن إنارة الغار طريقة فريدة، ومشيراً إلى أنه بعد فتح قفل الباب وسحب الجنزير الذي تتعلق به صينية نحاسية تحتوى على أربع زجاجات، تصنع في مصانع الزجاج في الخليل، يوضع في نصفها ماء والنصف الآخر زيت، مع عمل فتائل من القطن، والعيدان تغمس بالزيت وتسرج، ثم يتم إنزالها في الغار.

وأضاف: إن الإضاءة تستمر من 8-9 ساعات، حتى تحترق كمية الزيتون، وفي اليوم الثاني تتم إعادة السرج من جديد، لافتاً إلى أن العيدان كانت من قش المكانس، وإذا أردنا إطالة مدة الإنارة يتم تقليل الماء وزيادة الزيت.

روائح طيبة

وقال الشيخ حفظي أبو اسنينة، مدير الحرم الإبراهيمي: إن إضاءة الغار الشريف في الحرم الإبراهيمي تم الحفاظ عليها، منذ عهد الفاطميين، وهي للبركة والتقديس، وليس لها أي دليل شرعي من الكتاب والسنة، مشيراً إلى أن هذا الأثر موجود وحتى يومنا هذا، ويتم التبرع بزيت الزيتون لإنارة هذا السراج في الغار، الذي هو بوابة المغارة التي تحتضن الأنبياء، عليهم السلام، وتنبعث منه روائح طيبة.

وأضاف: إن المغارة لها أربع بوابات، الرئيسة منها على الجانب الأيمن من المنبر، وتحت قبة تسمى قبة "آدم"، ويتم النزول إليها عبر 15 درجة حجرية، ومن ثم الدخول في سرداب طوله 20م وعرضه 80 سم وارتفاعه 70 سم، ويوصل الى البوابة الثانية بوابة الغار، وتوجد بوابة أخرى بجانب السيدة رفقه وهي مغلقة، والرابعة بجانب الجدار الغربي في الكور الثالث، وتم فتحها في سبعينات القرن الماضي من قبل الاحتلال، مشيرا الى ان جميع البوابات حاليا مغلقة ولا يستطيع أحد الوصول إليها.

وأشار أبو اسنينة إلى أن قبة الغار أمر بإنشائها السلطان محمد بن ناصر بن قلاوون، على أربعة أعمدة، من الحجر البني، وهي مجوفة من الداخل، ومكتوب عليها بالخط الثلث وبماء الذهب ، حيث "أمر بإنشاء هذه القبه المباركة ايام السلطان الناصر محمد بن قلاوون".

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، اخبار فلسطين إضاءة الغار الشريف في الحرم الإبراهيمي.. عادة موغلة بالقدم ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : القدس