أعضاء الشورى وتضارب الاختصاصات

أعضاء الشورى وتضارب الاختصاصات
أعضاء الشورى وتضارب الاختصاصات
على بن راشد المطاعني

في الوقت الذي نثمن فيه عاليا الدور الذي يضطلع به أعضاء مجلس الشورى في خدمة مجتمعاتهم كمواطنين وقبل أن يكونوا أعضاء في المجلس، إلا أن ذلك لا ينبغي النظر إليه باعتبارهم يمثلون الجهات التنفيذية وأنهم يتحدثون بالأصالة عن أنفسهم وبالنيابة عن تلك الجهات؛ ذلك أن دور أعضاء الشورى تشريعي ورقابي في المقام الأول والأخير.

نقول ما نقول بعد أن استمعت لأحد أعضاء المجلس وهو يتحدث عن حملة استئصال البعوضة الزاعجة، فحسبته بأنه مسؤول في وزارة الصحة وليس عضوا بمجلس الشورى، فما نعرفه عن هذا الأمر هو إنه تخصصي بحت ومحض والذين يخول لهم الحديث عنه هم المختصين وحدهم بوزارة الصحة الموقرة، فهم الذين يقدمون لنا الإرشادات الصحيحة عن الوقاية والعلاج ومراحل الاستئصال إلى غير ذلك من تعليمات، أما أن ينبري أعضاء الشورى للدخول في هذا المعترك فهذا خلط واضح للاختصاصات وليس له مردود إيجابي بطبيعة الحال لا على حملة الاستئصال ولا على حتمية الالتزام بطبيعة الاختصاصات .

الأمر الذي يتطلب من أعضاء الشورى الالتزام بدورهم الرقابي والتشريعي فنحن بحاجة إليهم في هذا الحقل الهام إذ هناك الكثير من الواجبات والمهام في انتظارهم وعليهم التركيز عليها في إطار خدمتهم لمجتمعهم ووطنهم.

بلا شك نشيد بتعاون أعضاء مجلس الشورى والبلدية والدولة وغيرهم من فاعليات المجتمع المدني في أداء دورهم في خدمة مجتمعاتهم ورفد الجهود المبذولة من الجهات الحكومية المختصة، ولكن ذلك لا ينبغي أن يكون عبر حجب جهة الاختصاص، بل العكس تماما فالتعاون البناء في هكذا أمور هو حث المختصين على الحديث للناس وتوضيح ما يتعين عليهم عمله.

وفي هذا الإطار فإن الجانب المناط بأعضاء الشورى هو لقاء بالمسؤولين بوزارة الصحة في المجلس للحديث عن الحملة وطرح مقترحاتهم عليهم والوقوف على تداعيات البعوضة الزاعجة وغيرها وخطط وزارة الصحة الآنية والمستقبلية في مكافحتها، بل واستجلاء كافة الحقائق حول ذلك من جانبهم كأعضاء يجب أن يكونوا على اطلاع بهذا الجانب ومخاطره والاطمئنان على الجهود المبذولة وتوجيه النصح لهم في إدارة الحملة وليس تولي إدارة العمل.

ربما أن بعض الأعضاء وفي مثل هذه الفترة تختلط عليه الأوراق فيرغب في إبراز دوره في المجتمع عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي كمقدمة لحملته الانتخابية للترشح في الفترة المقبلة، غير أن المجتمع نحسبه أذكى من أن ينساق لمثل هذه التصرفات الفردية والتي لا تمثل كل أعضاء المجلس الموقر.

بالطبع نؤكد دعمنا ومؤازرتنا لدور الجهات المختصة ولجهودها في مكافحة هذه البعوضة وان كانت متأخرة بعض الشيء، ونحث في ذات الوقت كل أفراد المجتمع على ضرورة التعاون التام معهم فمكافحة هذه البعوضة يتطلب تكاتف الجميع وتنفيذ التوجيهات والتعليمات بدقة وحتى يتم التخلص منها بنحو نهائي في القريب العاجل بإذن الله.

نأمل من إخواننا أعضاء مجلس الشورى أن يعملوا على الحفاظ على مسافات واضحة وكافية بين العمل والواجبات التنفيذية والتشريعية، فنحن وإن فعلنا فما من شك أن المردود العام والمحصلة العامة لمخرجات الأداء الحكومي ستغدو رائعة بما يكفي، والله من وراء القصد.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، أعضاء الشورى وتضارب الاختصاصات ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الشبيبة

السابق اخبار عمان اليوم بلدية مسقط تنوه بضرورة الالتزام بشأن تنظيم المباني بمسقط
التالى اخبار عمان اليوم هذه حصيلة المبالغ المسترجعة من قبل"حماية المستهلك"في الداخلية خلال 2018