"ولادة مكة" تستعد للحصول على لقب "المستشفى صديقًا للطفل"

"ولادة مكة" تستعد للحصول على لقب "المستشفى صديقًا للطفل"
"ولادة مكة" تستعد للحصول على لقب "المستشفى صديقًا للطفل"

لتهيئة بيئة داعمة ومساندة للأمهات

أقام مستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة، محاضرة بعنوان "كيف نكون مستشفى صديقًا للطفل"، برعاية مدير مستشفى الولادة والأطفال، بمكة، الدكتور أنس بن عبدالحميد سدايو.

ألقى المحاضرة استشارية النساء والولادة، المنسق المحلي لبرنامج تشجيع الرضاعة الطبيعية، الدكتورة أسماء هوساوي، واستشارية الأطفال، منسقة الرضاعة الطبيعية بالمستشفى، الدكتورة ليزا سلام بحضور عدد من الأطباء والأخصائيين من مختلف التخصصات الطبية والإدارية.

جاء ذلك بهدف تهيئة بيئة داعمة ومساندة للأمهات؛ للبدء بالرضاعة الطبيعية الخالصة للستة أشهر الأولى من عمر الطفل، والاستمرار في الرضاعة لسنتين مع إدخال التغذية التكميلية المعدة منزليًا.

وأكد مدير مستشفى الولادة والأطفال بمكة، الدكتور أنس سدايو، مدى أهمية رفع مستوى الوعي والثقافة لدى الأمهات، وتشجيعهن على أهمية الرضاعة الطبيعية ودورها في صحة الأم والطفل، إضافةً إلى تذكير جميع العاملين في المجال الصحي، وتحفيز عامة الناس؛ للحد من بدائل حليب الأم، خلال المحاضرات العلمية، وورش العمل، والنشرات، والفيديوهات التوعوية.

ولفت إلى أن برنامج "المستشفى صديقًا للطفل"، ضمن سلسلة من البرامج تتطلع ولادة مكة لتحقيقها خلال عام ٢٠١٨.

يذكر أن هذا البرنامج هو اعتماد دولي أطلقته منظمة الصحة العالمية واليونيسف؛ لتشجيع مستشفيات الأمومة؛ لتبني سياسة الخطوات العشر؛ لإنجاح الرضاعة الطبيعية، ووقف ممارسات توزيع بدائل حليب الأم المجاني والمنخفض التكلفة في المرافق الصحية.

15 فبراير 2018 - 29 جمادى الأول 1439 04:16 PM

لتهيئة بيئة داعمة ومساندة للأمهات

"ولادة مكة" تستعد للحصول على لقب "المستشفى صديقًا للطفل"

أقام مستشفى الولادة والأطفال بمكة المكرمة، محاضرة بعنوان "كيف نكون مستشفى صديقًا للطفل"، برعاية مدير مستشفى الولادة والأطفال، بمكة، الدكتور أنس بن عبدالحميد سدايو.

ألقى المحاضرة استشارية النساء والولادة، المنسق المحلي لبرنامج تشجيع الرضاعة الطبيعية، الدكتورة أسماء هوساوي، واستشارية الأطفال، منسقة الرضاعة الطبيعية بالمستشفى، الدكتورة ليزا سلام بحضور عدد من الأطباء والأخصائيين من مختلف التخصصات الطبية والإدارية.

جاء ذلك بهدف تهيئة بيئة داعمة ومساندة للأمهات؛ للبدء بالرضاعة الطبيعية الخالصة للستة أشهر الأولى من عمر الطفل، والاستمرار في الرضاعة لسنتين مع إدخال التغذية التكميلية المعدة منزليًا.

وأكد مدير مستشفى الولادة والأطفال بمكة، الدكتور أنس سدايو، مدى أهمية رفع مستوى الوعي والثقافة لدى الأمهات، وتشجيعهن على أهمية الرضاعة الطبيعية ودورها في صحة الأم والطفل، إضافةً إلى تذكير جميع العاملين في المجال الصحي، وتحفيز عامة الناس؛ للحد من بدائل حليب الأم، خلال المحاضرات العلمية، وورش العمل، والنشرات، والفيديوهات التوعوية.

ولفت إلى أن برنامج "المستشفى صديقًا للطفل"، ضمن سلسلة من البرامج تتطلع ولادة مكة لتحقيقها خلال عام ٢٠١٨.

يذكر أن هذا البرنامج هو اعتماد دولي أطلقته منظمة الصحة العالمية واليونيسف؛ لتشجيع مستشفيات الأمومة؛ لتبني سياسة الخطوات العشر؛ لإنجاح الرضاعة الطبيعية، ووقف ممارسات توزيع بدائل حليب الأم المجاني والمنخفض التكلفة في المرافق الصحية.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، "ولادة مكة" تستعد للحصول على لقب "المستشفى صديقًا للطفل" ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق خادم الحرمين يأمر بتمديد فترة مهرجان الجنادرية ثلاثة أسابيع
التالى ‏‫"الشورى" ملتقى التواصل المجتمعي الأول بعد غد في الرياض