الجولة العاشرة: المتصدر «طاح»

الجولة العاشرة: المتصدر «طاح»
الجولة العاشرة: المتصدر «طاح»
  • السالمية «استفاد» والجهراء «أفعاله تتكلم» والقادسية «ابتعد»

عبدالعزيز جاسم

[email protected]

حملت الجولة العاشرة من دوري VIVA الكثير من الأمور المفاجأة، فالجهراء حقق ما عجز عنه باقي الفرق وأطاح بالمتصدر الحالي الكويت لأول مرة في الدوري بعد أن تغلب عليه 3-2، واستفاد السالمية سريعا بفوزه على القادسية 2-0 ليقلص فارق النقاط في الصدارة لـ 7 نقاط ويبعد القادسية عن المركز الثاني، بينما أوقف العربي وكاظمة بعضهما بتعادل سلبي لم يبعدهما كثيرا عن مناطق الهبوط، وحقق التضامن الفوز الاول له في الدوري الذي جاء على حساب النصر 4-1 بعد أداء رائع قدمه أبناء الفروانية.

الأبيض.. تراجع كثيراً

منذ جولتين ونحذر الكويت من تراجع المستوى خصوصا في الشوط الثاني او بعد التقدم بهذه وبالفعل في هذه الجولة حدث ما لم يكن بالحسبان وتعرض للخسارة الأولى في الدوري من الجهراء، فعلى الرغم من تقدمه عاد واستقبل هدفين ثم تعادل ليعود ويستقبل هدفا ثالثا ما يدل أن تراجع المستوى وأداء بعض اللاعبين في المباريات السابقة لم يجد له المدرب عبدالله بوزمع حلا لذلك إما ينهض الفريق من جديد ويعود بقوة ويثبت بأنها كبوة من خلال الفوز في الجولة المقبلة أو سيعطي فرصة لملاحقيه بتقليص الفارق إن واصل على الأداء نفسه.

السماوي.. على المنافسة «ناوي»

من الواضح ان السالمية ومدربه عبدالعزيز حمادة يرفضون الاستسلام بأن الدوري بات بعيدا لفارق النقاط فهم في كل جولة يقدمون مستوى جيدا ويبحثون عن الفوز مهما كان المنافس سواء لذلك ظهروا بمستوى مميز فنيا أمام القادسية وعرفوا كيف يحققون المطلوب لأنهم بالنهاية لم يستقبلوا هدفا وتمكنوا من هز شباك المنافس بهدفين وإن استمر السماوي على نفس الأداء فإنه سيكون منافسا على اللقب حتى النهاية.

الجهراء.. إصرار وقتال

أظهر الجهراء روحا قتالية عالية في مواجهة المتصدر الكويت وطبقوا معظم توجيهات مدربهم الصربي بوريس بونياك فهو لم يتأثر بدخول مرماه لهدف بل رد بهدفين وحتى بعد تعادل المنافس في نهاية الشوط دخل الفريق مهاجما في الشوط الثاني وسجل هدف ثالث مبكر حافظ عليه حتى نهاية المباراة، ويحسب للفريق الرد على المنافس بالمثل في الهجمات خصوصا في الشوط الأول لكنه لعب بطريقة مغايرة في الشوط الثاني بالاعتماد على المرتدات ونجح في تطبيق ما يريد.

الأصفر.. إصابات وأمور أخرى

على الرغم من عدم احتساب ركلتي جزاء للقادسية أمام السالمية وهي أمور قد تغير في مجرى المباراة ونتيجتها النهائية إلا أن هناك أمور أخرى في الفريق من بينها غياب تألق المحترفين وكذلك الإصابات العديدة والتي لا تقل عن 8 لاعبين ومن ثم تعرض خالد إبراهيم للإصابة خلال الإحماء تلته إصابة سيف الحشان في المباراة كل تلك الظروف صعبت من مهمته في العودة للمباراة أو الظهور بمستواه المعهود لكن أيضا على المدرب داليبور ستاركفيتش ترتيب الأوراق من خلال الاستعانة ببعض اللاعبين من فريق تحت 19 سنة والذين يقدمون مستويات رائعة هذا الموسم.

الأخضر.. مو محظوظ

قدم العربي مباراة مميزة امام كاظمة دفاعيا وهجوميا إلا أن الحظ وعدم توفيق مهاجميه أمام المرمى ساهم فـي خروجه بنقطة واحدة كانت بمنزلة خســــارة للاعبين والجهـــاز الفني والجماهيــر لأنهم بحثوا عن الفوز طوال المباراة، وبعكس المباريات السابقــــة لـــم تغضب الجماهير لهذا التعادل بل خرجـــت راضية لأن اللاعبين لم يقصروا المواجهة، وإن حافظ الاخضر على نفس الأداء والمستوى قد نراه ضمن فرق الصدارة مع ختام القسم الثاني.

العنابي.. يفتقد التركيز

من أسباب خسارة النصر أمام التضامن هو عدم التركيز وكذلك الثقة الزائدة لدى بعض اللاعبين، فلاعبو العنابي لم يدركوا أن المنافس تطور كثيرا الذي تعادل مع كاظمة وخسر بشق الأنفس من السالمية لذلك كانت تلك الخسارة بمنزلة درس للاعبين من اجل استعادة تركيزهم وكذلك فرصة للمدرب ظاهر العدواني برتيب أوراقه في جميع الخطوط.

البرتقالي.. متراجع

على الرغم من خروج كاظمة بنقطة التعادل أمام العربي إلا أن الفريق لم يظهر بالمستوى المطلوب هجوميا فهو دافع بشكل جيد إلا أن تنظيم الفريق هجوميا لم يكن حاضرا بالشكل المطلوب وساهم هذا الأمر باعتماده على الهجمات المرتدة اكثر من السيطرة على المنافس ووسط الملعب لذا على المدرب انتوني أوليفيرا تصحيح الأوضاع سريعا لأن الفارق بينه وبين المركز الأخير نقطتين.

التضامن.. عائد بقوة

منذ انطلاق القسم الثاني وجميع المؤشرات تقول بأن التضامن سيحقق الانتصار قريبا وهذا الأمر جاء بعد الجولة الثالثة من هذا القسم ما يدل على أن الفريق عائد بقوة لطريق الانتصارات ولن يسقط بسهولة، كما كان في السابق وخير دليل الأداء الرائع والمميز والتألق في جميع الخطوط في مواجهة النصر.

منو سجل؟

السالمية: فهد الرشيدي - نايف زويد

التضامن: فيصل عجب 2 - حمد أمان - يوسف العنيزان

النصر: فرانسيسكو توريس

الكويت: يعقوب الطراورة 2

الجهراء: حمود ملفي - رونالد وانجاه 2

لقطات من الجولة

٭ تساوى مهاجم التضامن فيصل عجب ومهاجم الكويت السابق باتريك فابيانو في صدارة هدافي الدوري برصيد 7 أهداف، وجاء خلفهم برصيد 5 أهداف كل من فهد الرشيدي وفراس الخطيب (السالمية) وفرانسيسكو توريس(النصر)، فيما تساوى 4 لاعبين في المركز الثالث برصيد 4 أهداف وهم: جمعة سعيد ويعقوب الطراورة (الكويت)، وتياغو بيريرا وبدر المطوع (القادسية).

٭ شهدت الجولة حالة طرد واحدة كانت من نصيب مدافع القادسية ضاري سعيد أمام السالمية.

٭ بعد خسارة الكويت من الجهراء لم يعد هناك فريق لم يتعرض للخسارة في الدوري.

٭ فوز التضامن على النصر يعتبر الأول له في الدوري ما يعني أن جميع الفرق تمكنت من تحقيق الفوز مع ختام الجولة العاشرة.

٭ رغم دخول مرمى الأبيض 3 أهداف في هذه الجولة إلا أنه يبقى الدفاع الأقوى في الدوري باستقباله 8 أهداف، بينما يعتبر دفاع التضامن الأضعف باستقباله 29 هدفا.

٭ الكويت أكثر الفرق تسجيلا للأهداف بـ 26 هدفا، فيما يعتبر كاظمة الأقل تهديفا لـ 8 أهداف.

٭ 3 فرق لم تسجل في هذه الجولة وهي: العربي والقادسية وكاظمة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، الجولة العاشرة: المتصدر «طاح» ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : جريده الانباء

السابق اتحاد الطاولة يفتح باب التسجيل ببرنامج انتقاء المواهب للفتيات
التالى نيمار يؤجل الرحيل إلى ريال مدريد