لمسة وفاء (2) .. للأسد الحالاوي - المرحوم أحمد سلمان

لمسة وفاء (2) .. للأسد الحالاوي - المرحوم أحمد سلمان
لمسة وفاء (2) .. للأسد الحالاوي - المرحوم أحمد سلمان

العدد 10907 الاثنين 18 فبراير 2019 الموافق 13 جمادى الثاني 1440

تميز بلعبه القوي سواء في الدفاع والهجوم وله كاريزما خاصة في اللعب عن باقي اللاعبين، حرمته الإصابة في مواصلة عطائه كلاعب، ولكن تميز أيضا في عالم التدريب، وكان يتميز بالجرأة في قراءته للمباريات التي اكتسبها من خبرته كلاعب، انه أسد الحالة المرحوم أحمد سلمان.

بدايته:

كونه من سكنة منطقة الحالة، بدأ المرحوم احمد سلمان حياته الرياضية بلعب كرة السلة في فئات نادي الحالة سنة 1982 تحت قيادة مؤسس السلة الحالاوية المدرب عبدالله عيسى ومساعديه محمد السيسي وعطية الصباغ، وكانوا يتمرنون في مدرسة عبدالرحمن الناصر، حيث تميز منذ صغره بالتصويبات الثلاثية والجرأة في اللعب ودفاعه القوي، وكان معه من اللاعبين ايمن مال الله وأحمد حمزة والحكم الدولي فاضل كركدوش وغيرهم من اللاعبين.

تألقه كلاعب في الفئات السنية:

تألق المرحوم كثيرا في الفئات السنية، ولكن سنة 1986 كانت مميزة مع ناديه الحالة لفئة الشباب، حيث تميز بتسجيله للثلاثيات، وأيضا الدفاع الضاغط، ما دعا ذلك لأن يتم اختياره لمنتخب الشباب الذي عسكر في الأردن استعدادا للبطولة العربية في مصر تحت قيادة بوب مورفي ومساعده عبدالله عيسى، وكان معه من اللاعبين نوح نجف وعقيل ميلاد وكريم العنزور واحمد مال الله ونادر اسيري وغيرهم.

تألقه كلاعب مع الرجال:

لعب المرحوم أحمد سلمان مع فريق الحالة لفئة الرجال منذ سنة 1986 وهو لاعب في فئة الشباب، حيث وبعد عودته من منتخب الشباب تم ضمه أيضا لمنتخب الرجال المشارك في بطولة الصداقة والسلام في الكويت سنة 1990 وكان معه من اللاعبين نوح نجف واحمد مال الله وطلال موسى ومحمد سالم وكريم العنزور وغيرهم، فاكتسب الخبرة كثيرا فساهم مع نادي الحالة بالتأهل لنهائي الكأس للرجال لأول مرة سنة 1991 ولكن صغر سن الفريق جعلهم يخسرون اللقاء، وبعدها بسنة ساهم بالفوز بأول بطولة كأس في تاريخ نادي الحالة على حساب نادي المنامة الذي كان يضم كوكبة من النجوم أمثال عبدالله جاسم ونوح نجف وفؤاد العباسي وشهرام واحمد غلوم وغيرهم، وكان ذلك في سنة 1992 تحت قيادة المدرب البرازيلي خوليو سيزار ومساعده عبدالإله عبدالغفار وكان معه من اللاعبين أحمد مال الله وايمن مال الله وحسين حاجي وعلي حسين وياسر بونفور وغيرهم، وفي سنة 1994 ساهم بالفوز ببطولة الدوري والكأس مع النادي مع نفس اللاعبين ولكن لعنة الإصابات حرمته لان يواصل عطاءه في الملاعب فتوقف عن اللعب بعد نهاية موسم 1994 واتجه بعدها للتدريب.

الدخول في مجال التدريب:

كان المرحوم يلعب ويساعد في التدريب في حقبة الثمانينات والتسعينات ولكن دخوله في مجال التدريب بشكل كلي كان سنة 1998 مع نادي الحالة ومنها درب العديد من الفرق سواء على مستوى الفئات السنية أو الرجال وحقق العديد من الإنجازات في مجال التدريب واهمها:

• بطولة دوري الناشئين وكأس الناشئين مع نادي الحالة سنة 1999.

• وصيف بطولة الدوري للرجال مع نادي الحالة سنة 2002.

• كأس الاتحاد البحريني لكرة السلة للرجال مع نادي المنامة سنة 2005.

• بطولة دوري الشباب مع نادي الحالة سنة 2006.

• وصيف بطولة كأس زين للرجال مع نادي النويدرات سنة 2010.

• بطل البطولة التنشيطية للرجال مع نادي الحالة سنة 2012.

سمفونية حزينة:

عندما تذكر اللاعبين والمدربين لابد ان تذكر اسم المرحوم أحمد سلمان الذي كانت وفاته فاجعة للجميع اثر نوبة قلبية مفاجئة، وذلك عندما كان يدرب النادي الاهلي سنة 2014، ولكن لا اعتراض على قضاء رب العباد وعسى الله ان يسكنه فسيح جناته ويلهم اهله والاسرة السلاوية الصبر والسلوان.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، لمسة وفاء (2) .. للأسد الحالاوي - المرحوم أحمد سلمان ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

التالى سمو ولي العهد يتوّج «هاميلتون» سائق ميرسيدس بطلاً للسباق