الأميرة ريما بنت بندر: نتطلع إلى المزيد من الإنجازات

انتهت أعمال اجتماعات لجان اللجنة الأولمبية الدولية التي استضافتها مدينة لوزان السويسرية التي ناقشت عددًا من الأمور المهمة أبرزها عن المساواة بين الجنسين في الرياضة ومشاركة المرأة في الرياضة المجتمعية.
حضر الاجتماعات إضافة إلى رئيس اللجنة الاولمبية الدولية باخ، عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية السعودية عضو لجنة المرأة والرياضة بالأولمبية الدولية صاحبة السمو الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، والشيخة حياة بنت عبدالعزيز عضو لجنة المرأة والرياضة في الأولمبية الدولية، وعضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية السعودية عضو لجنة الشؤون العامة والتنمية الاجتماعية من خلال الرياضة بالأولمبية الدولية الأمير فهد بن جلوي بن عبدالعزيز، والشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الاولمبية القطرية عضو لجنة الشؤون العامة والتنمية الاجتماعية في الاولمبية الدولية أيضًا، وسمو الامير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الاولمبية الاردنية وعدد من المسؤولين الاولمبيين.
وناقش اجتماع لجنة المرأة والرياضة المساواة بين الجنسين في الرياضة، ومشاركة المرأة في الرياضة المجتمعية، والوقاية ومكافحة التحرش في الرياضة، وتقرير اللجنة لعام 2019، إضافة إلى تقديم جوائز اللجنة الأولمبية الدولية الخاصة بلجنة المرأة والرياضة.
وأكدت الأميرة ريما بنت بندر في تصريح صحفي عقب الاجتماع أن لجنة المرأة والرياضة تعمل جنباً إلى جنب برفقة جميع منسوبي الحركة الأولمبية على تعزيز حضور المرأة في كافة الأنشطة الرياضة، وأضافت: تابعنا خلال الاجتماع كل التطوّرات المتعلقة في هذا المجال وتمّت مناقشة مجموعة من المواضيع بما في ذلك مشاركة المرأة على مستوى الرياضة المجتمعيّة.
وعبّرت سموها عن فخرها واعتزازها بكون المملكة العربية السعودية من الدول التي حققت أرقامًا مهمّة في الفترة القصيرة الماضية تشجّع كل أطياف المجتمع، على حد سواء، على تبنّي الرياضة كأسلوب حياة يومي، مضيفة: إننا نتطلّع لتحقيق المزيد من الإنجازات على هذا الصعيد في المستقبل القريب.
فيما اطلع اجتماع لجنة الشؤون العامة والتنمية الاجتماعية على تقارير الشؤون العامة والتنمية الاجتماعية والأعضاء للعام 2019، إضافة إلى الترحيب بالأعضاء الجدد المنضمين حديثاً للجنة.
وقال الأمير فهد بن جلوي إن المملكة وانطلاقاً من دورها الريادي على مستوى المنطقة سجّلت حضوراً بارزاً داخل أوساط الحركة الأولمبيّة، مشدداً أن التواجد في لجنة الشؤون العامة والتنمية الاجتماعية من خلال الرياضة للمساهمة في توظيف الرياضة بالتعاون مع كافة الأشقاء والأصدقاء في اللجنة الأولمبية الدولية، لخدمة المجتمع من خلال بناء جسور ثقافية ثابتة تجمع شباب وشابات العالم تحت سقف الرياضة.
يذكر أن للمملكة ثلاث عضويات في لجان اللجنة الأولمبية الدولية، على رأسها عضوية سمو رئيس اللجنة الاولمبية السعودية سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل في لجنة التسويق، إلى جانب عضويتي الأميرة ريما بنت بندر، والأمير فهد بن جلوي.
وقد ألقى باخ كلمة تناول فيها آخر المستجدات المتعلقة بالحركة الأولمبية، وشكر الأعضاء على جهودهم مشيداً بالدور الهام للجنة الشؤون العامة والتنمية الاجتماعية خلال الرياضة في تعزيز دور اللجنة الأولمبية الدولية كمؤسسة رائدة في مجال الفكر، وممثلاً قوياً على الساحة الرياضية العالمية، ولاعباً رئيسياً في تعزيز التنمية والسلام الدوليين.
وتأتي هذه الإجتماعات المقامة على هامش دورة الألعاب الأولمبية الشتوية للشباب التي تستضيفها سويسرا خلال الفترة 9-23 من الشهر الحالي فرصة للشباب الرياضي لخلق المزيد من فرص التعارف فيما بينهــم، واكتســاب الخبرات الرياضية، إضافة إلى الوعي بقيم اللجنة الأولمبية الدولية وهي الصداقة والتميز والاحترام.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، الأميرة ريما بنت بندر: نتطلع إلى المزيد من الإنجازات ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

السابق الحركة الرياضية تودع عمر الكيالي أحد أعلامها الرياضيين وأبطالها في الملاكمة
التالى بطولة إيطاليا: تمارين فردية عوضا عن الجماعية في ظل تصلّب حكومي