مرصد المستقبل سياسات الخصوصية أكثر سهولة وبساطة بفضل الذكاء الاصطناعي

باختصار
تُكتب سياسات الخصوصية التي تعرضها خدمات الإنترنت بصيغة قانونية تجعلها صعبة الفهم، بالإضافة إلى أنها طويلة جدًا عادة ولا يتكبد سوى نحو 20% من الأشخاص عناء قراءتها. وقد يغير الذكاء الاصطناعي الجديد هذا الوضع بأن يقرأ هذه السياسات ويجعل الاطلاع عليها أكثر بساطة ووضوحًا.

ملخصات مختصرة

أصبحت عبارة «قرأت ما ورد سابقًا وفهمته» إحدى أكثر العبارات الكاذبة التي يوافق عليها الجميع باستمرار. وتعد هذه العبارة النهاية النموذجية للاتفاقيات الطويلة وسياسات الخصوصية المرتبطة بخدمات الإنترنت برمتها، والتي لا يلقي إليها بالًا إلا القليلون.

عندما تواجه البشرية أمرًا يتعذر عليها إنجازه، تلجأ إلى ابتكار آلة تؤديه نيابة عنها، وها نحن نشهد نموذجًا جديدًا عن ذلك؛ إذ تبيّن أن قراءة النصوص المطبوعة الطويلة هو اختصاص الذكاء الاصطناعي المزود بتقنية تعلم الآلة الذي طوره الباحثون من المعهد الفدرالي للتقنية في لوزان، سويسرا، وجامعة ويسكونسن وجامعة مشيغان. وقال «حمزة هاركوس» الباحث الرئيس في هذه الدراسة من المعهد الفدرالي للتقنية في لوزان خلال لقاء أجراه موقع «وايرد،» أن بحثهم بدأ بتساؤل بسيط؛ «هل نستطيع تلخيص ما ورد في نص سياسة الخصوصية للمستخدم، فلا نعرض كل كلمة يتضمنها بل ما يهتم به المستخدم فقط؟»

أدت الإجابة على هذا السؤال إلى إنشاء خدمة «بوليسيز» اختصار جملة «برايفيسي بوليسي أناليسيز» أي تحليل سياسة الخصوصية، وهو موقع على شبكة الإنترنت ومتصفح إضافي بوسعه قراءة النصوص الطويلة لسياسات الخصوصية على الإنترنت التي تهدر قراءتها وقت المستخدمين وأموالهم، بهدف تحليلها وفهمها تمامًا. وبوسع موقع «بوليسيز» قراءة سياسة الخصوصية لأي موقع في غضون 30 ثانية، ليقدم بعدها ملخصًا لأهم ما ورد فيها ومخططًا بيانيًا يوضح الكيفية التي تتعامل بها هذه خدمة مع بيانات المستخدمين.

صيغة أكثر وضوحًا

ودرب الباحثون موقع بوليسيز مستعينين بمجموعات كبيرة من البيانات جمعت من نحو 115 نصًا لسياسات الخصوصية، حللها وشرحها طلاب كلية قانون فوردهام، علاوة على 130 ألف نص آخرين جمعت من تطبيقات مختلفة في متجر جوجل بلاي. ويحول نظام الذكاء الاصطناعي هذا سياسة الخصوصية الطويلة المملة إلى نص مفهوم وبسيط، ويتيح أيضًا خدمة أخرى على الموقع تدعى «بري بوت» تعمل بالذكاء الاصطناعي للإجابة على أسئلة المستخدمين واستفساراتهم التي تتعلق بأي جانب من جوانب الاتفاقيات، والتي يمكنهم طرحها ومناقشتها.

سياسة الخصوصية لشركة جوجل، ملخصة بواسطة «بوليسيز.» حقوق الصورة: «بوليسيز،» لقطة مصورة.

وعلى الرغم من أن مستخدمي الإنترنت يوافقون على سياسات الخصوصية، إلا أن نحو 20% منهم يقرؤونها حقًا، وحتى إن فعلوا لا يعني هذا بالضرورة أنهم فهموا تمامًا اللغة القانونية التي تعتمد الإسهاب والتفصيل، ولهذا يبدو موقع بوليسيز مفيدًا جدًا في حماية خصوصية مستخدمي الإنترنت، على غرار الروبوت المحامي الذي يساعد السائقين على حل مشاكل مخالفاتهم المرورية.

لا ريب في أن موقع بوليسيز أداة فعالة، لكن بذل الجهد البشري ما زال ضروريًا أيضًا؛ فالموجز المبسط من سياسة الخصوصية لن يكون مفيدًا إن لم يقرأه المستخدم. ولا ريب أن الذكاء الاصطناعي بوسعه مساعدتنا، لكن على المستخدمين أن يبادروا إلى مساعدة أنفسهم في المقام الأول.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، مرصد المستقبل سياسات الخصوصية أكثر سهولة وبساطة بفضل الذكاء الاصطناعي ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : مرصد المستقبل

السابق سعر ومواصفات SICO TAB3 و مميزات وعيوب الجهاز
التالى سعر ومواصفات SICO TAB EXPRESS 3 و مميزات وعيوب الجهاز