ضابط حوثي مُنشَق يكشف أسراراً خطيرة عن واقع الميليشيات من الداخل

ضابط حوثي مُنشَق يكشف أسراراً خطيرة عن واقع الميليشيات من الداخل
ضابط حوثي مُنشَق يكشف أسراراً خطيرة عن واقع الميليشيات من الداخل

تواصل – متابعات:

كشف القيادي المنشق عن ميليشيا الحوثي العميد جميل المعمري “أن دفاعات المتمردين الحوثيين داخل صنعاء مفككة والميليشيا تعاني من استنزاف قواها البشرية، ولم تعد تمتلك كوادر عسكرية كافية لاستمرار الحرب، فضلا عن نقص التسليح”.

وأوضح أن الحوثيين في أضعف حالاتهم، وأن الانهيارات تضرب صفوفهم على مختلف الجبهات أمام الضربات الناجعة للجيش الوطني والتحالف، ما دفع الانقلابيين إلى نقل عناصر ما يطلق عليهم بـ«اللجان الأمنية» المكلفة بالحراسات في صنعاء إلى الجبهات.

ضباط ينتظرون الفرار

وأشار، وفقاً لـ”عكاظ”، “أن ضباطاً ينتظرون الفرصة السانحة للفرار من الحوثيين الذين لا يثقون في أحد حتى الوزراء والمسؤولين ما دفعهم إلى فرض قيود شديدة على تحركاتهم”.

ولفت المعمري “أن حاجة الحوثي إلى المقاتلين اضطرته إلى التضحية بالأطفال ممن تتراوح أعمارهم بين (12 -18 عاماً) ككبش فداء في الصفوف الأولى لتشكيلاته، في ما يشبه العمليات الانتحارية”.

وقال المعمري الذي كان ضمن القوات الموالية للرئيس السابق للرئيس صالح “قبيل مغادرتي صنعاء جند الحوثيون مجموعات كبيرة من الفتيات لتعويض النقص في الكوادر الأمنية، لافتا إلى أن السخط الشعبي في صنعاء ضد الحوثيين بلغ ذروته، ولكن المواطنين ينتظرون من ينقذهم من هذا الجحيم”.

اقتحام صنعاء

واعتبر المعمري أن نهاية الحوثي مرهونة بقرار اقتحام صنعاء، وفي حال اقتحامها ستنهار الميليشيات بسرعة وسيلوذ عناصرها بالفرار، مؤكداً أن تهديدات الحوثيين بخوض حرب شوارع في صنعاء تدخل في إطار ما يطلق عليه بـ«الظاهرة الصوتية» وليس هناك ما يسندها على الأرض من ناحية توفر المسلحين.

وقال: “إن قوة الحوثيين في صنعاء تراجعت بشكل ملحوظ، لكن «المتحوثين» من أصحاب المصالح من المحسوبين على حزب المؤتمر الشعبي والموظفين يتعاونون مع الحوثيين تحقيقاً لأطماع شخصية، لكن تعاون هؤلاء لن يمتد إلى حد التضحية بحياتهم”.

وأكد القيادي المنشق عن فرار 100 قيادي عسكري وسياسي من الموالين للرئيس السابق من صنعاء إلى عدن، مضيفا أن أغلب القيادات العسكرية البارزة الموالية لعلي صالح، التي لا تزال في صنعاء يتعرضون للاختطاف والإخفاء القسري، وبعضهم يحجم عن مغادرة العاصمة خوفاً من الاختطاف والتصفية.

فصيلان يتنازعان

وذكر أن هناك فصيلين يتنازعان سلطة الحكم في صنعاء؛ أحدهما بقيادة أبي علي الحاكم ومحمد علي الحوثي، والثاني بقيادة عبد الكريم الحوثي عم زعيم الميليشيات، وهذا الجناح يمثل إيران في إدارة الأمور في صنعاء.

وطالب المعمري الشرعية بفتح قنوات تواصل مع من يعتزمون الخروج من صنعاء والانشقاق عن الحوثيين، لافتاً إلى أن هناك تخوفات لدى بعض الضباط في العاصمة من احتمال تعرضهم للمضايقات في المناطق المحررة، ما يجعلهم يترددون في الخروج رغم استعدادهم، وتواصلهم معنا حول هذه المسألة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، ضابط حوثي مُنشَق يكشف أسراراً خطيرة عن واقع الميليشيات من الداخل ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : تواصل

السابق ترامب سيعلن عقوبات هي «الأشمل» التي تفرض على كوريا الشمالية . اليوم الجمعة 23-02-2018
التالى "فرنسا أولا".. مطلب ماريون لوبان في مؤتمر المحافظين بواشنطن