بالتفاصيل قتل جنرال تركي فضَح الدوحة وأنقرة

ماجد القزيز (صدى):

كشفت وثائق صادمة من قبل قِبَل العقيد فرات ألاكوش، الذي عَمِل بقسم الاستخبارات في قيادة القوات الخاصة، في جلسة محاكمة، ضابط كبير بعد إطلاعه على تحويل التمويل القطري غير المشروع للجهاديين في سوريا عبر تركيا بناء على أوامر من فريق (ضابط) تَحَوّل إلى مستغل للحروب، تَبَيّن أنه يعمل مع الاستخبارات التركية لتعميق الصراع في سوريا، ومن ثم إعدامه.

وشهد "ألاكوش" تحت القسَم أمام الدائرة السابعة عشرة للمحكمة الجنائية العليا في العاصمة التركية في 20 مارس 2019م، أن الفريق زكاي أكسكالي، رئيس قيادة القوات الخاصة آنذاك، قد أمر باغتيال العميد سميح ترزي لأن "ترزي" اكتشف أن "أكسكالي" كان يعمل سرًّا مع جهاز الاستخبارات الوطنية في إدارة العمليات السرية غير المشروعة في سوريا؛ بهدف تحقيق مكاسب شخصية وجر تركيا بشكل أعمق في الحرب الأهلية السورية.

و قال العقيد ألاكوش: "كان (ترزي) يعرف مقدار التمويل مما تم تسليمه إلى تركيا من قِبَل قطر؛ بغرض شراء أسلحة وذخيرة للمعارضة، الذي تم استخدامه في الواقع لهذا الغرض، ومقدار التمويل الذي استخدمه المسؤولون الحكوميون بالفعل، ومقدار ما تم اختلاسه". وأشار كذلك إلى أن الحالة القطرية ليست سوى مثال واحد على كيفية إساءة توجيه الأموال، وأن هنالك دولًا أخرى اختلست أموالها أيضًا بعد تحويلها إلى تركيا، كما انه كان يعلم بشأن كل العمليات القذرة للاستخبارات التركية، وعن عصابة داخل الجيش قادها "أكسكالي" بعيدًا عن التسلسل القيادي، كانت تفتقر إلى تفويض كبار الضباط بهيئة الأركان العامة.

وأوضح العقيد بأن (ترزي) كان على علم بهوية الشخصيات الحكومية المتورطة في عمليات تهريب النفط من سوريا، وكيف تم تقاسم الأرباح، وما هي الأنشطة التي قاموا بها"؛ مضيفًا أن العميد ترزي كان على علم أيضًا بأنشطة بعض المسؤولين الحكوميين الذين جلبوا كبار قادة الجماعات المتطرفة والجهادية المسلحة لتلقي العلاج في تركيا تحت ستار قوات الجيش السوري الحر المعتدلة ومقدار الأموال التي تلقوها كرشاوى مقابل الخدمات المقدمة؛ مما يُعد خرقًا للقانون التركي.

وأوضح "ألاكوش"، خلال جلسة محاكمة بقوله: "حضرة القاضي، لقد جرى استهداف سميح ترزي بسبب معرفته العميقة بالشؤون المتعلقة بسوريا. ما هي هذه المعلومات؟ إذا أردت، يمكنني الاستطراد فيها، والتي يُعَد بعضها حساسًا"، ومضى يقول: إن "ترزي" كان يعلم كمية الأسلحة والذخيرة المقدمة لعدة جماعات إرهابية في سوريا تحت ذريعة تقديم الدعم للجيش السوري الحر، وصرّح بقوله: "كان (ترزي) على علم بهوية المسؤولين الحكوميين الذين كانوا يساعدون في تهريب الأسلحة إلى سوريا والغرض من أجل ذلك"، بالإضافة الى معلومات كاملة ذكرها في هذة الواقعة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، بالتفاصيل قتل جنرال تركي فضَح الدوحة وأنقرة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفة صدى

السابق مركز الجعدة الصحي في حجة يواصل تقديم خدماته العلاجية للمستفيدين
التالى زيادة قياسية لإصابات كورونا بالولايات المتحدة والبرازيل والهند . اليوم السبت 01-08-2020