صحيفة تكشف عن سلاح سري تستخدمه القوات الأمريكية في سوريا . اليوم الأحد 27-09-2020

صحيفة تكشف عن سلاح سري تستخدمه القوات الأمريكية في سوريا . اليوم الأحد 27-09-2020
صحيفة تكشف عن سلاح سري تستخدمه القوات الأمريكية في سوريا . اليوم الأحد 27-09-2020
أشارت وسائل إعلام إلى ارتفاع كثافة حالات استخدام الولايات المتحدة صاروخا متطورا سريا يعرف بـ"نينجا" في سوريا.

وأفادت صحيفة "الغارديان" بأن صاروخ "هيلفاير AGM-114R9X" الذي جذب اهتمام وسائل الإعلام لأول مرة العام الماضي استخدم مرارا منذ ذلك الحين للقضاء على إرهابيين مرتبطين بتنظيم "القاعدة" في سوريا.

وأوضحت الصحيفة أنه كان يعد حتى مايو الماضي أن استخدام هذا الصاروخ في العمليات القتالية لم يتجاوز ست مرات، لكن كثافة العمليات باستخدامه شهدت منذ ذلك الحين ارتفاعا متزايدا.

ويعتبر التقرير، أن توسيع نطاق استخدام هذا الصاروخ في سوريا مرتبط بالمشاكل التي يواجهها الجيش الأمريكي في عملياته الخاصة هناك، ولاسيما في ظل التواجد العسكري الروسي الملموس.

ونفذت آخر عملية استهداف بواسطة هذا الصاروخ حسب تقارير إعلامية، في 14 سبتمبر وتوجت بالقضاء على الإرهابي سياف التونسي المنتمي لتنظيم "حراس الدين" المرتبط بـ"القاعدة".

وفي يونيو الماضي، نشر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" مقطع فيديو يظهر حطام صاروخ من هذا النوع، استهدف سيارة في إدلب كان على متنها مطلوبان أردني ويمني، ما أدى إلى تصفيتهما.

وهذا الصاروخ السري صمم في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بهدف تقليص خطر وقوع "خسائر جانبية" بين المدنيين لدى استخدامه.

ويضرب الصاروخ الهدف بشكل مركز دون انفجار ما يتيح تقليص دائرة الاستهداف بشكل حاد، ويحتوي على ستة نصول تقتل كل من يوجد على مقربة مباشرة من الهدف.

المصدر: الغارديان

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، صحيفة تكشف عن سلاح سري تستخدمه القوات الأمريكية في سوريا . اليوم الأحد 27-09-2020 ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الوطن الكويتيه

السابق بعد رفع السودان.. تعرَّف على الدول الباقية على قائمة الإرهاب الأمريكية
التالى أمريكا تحذّر رعاياها بتركيا معلّقة التأشيرات: قد تتعرّضون لإرهاب وخطف