اخبار دوليه - ثلاثة قتلى بينهم امرأة قطع رأسها في هجوم بكنيسة فرنسية

قطع مهاجم يحمل سكينا ويردد «الله أكبر» رأس امرأة وقتل اثنين آخرين في هجوم بكنيسة في مدينة نيس الفرنسية اليوم الخميس.

وأعلن الرئيس إيمانويل ماكرون أن فرنسا تعرضت لهجوم من إرهابي إسلامي وقال إنه سينشر آلاف الجنود الإضافيين لحماية المواقع الهامة ومنها أماكن العبادة والمدارس.

وتابع قائلا في تصريحات من موقع الهجوم إن فرنسا تتعرض للهجوم «بسبب قيمنا، بسبب رغبتنا في الحرية، وبسبب إمكانية التمتع بحرية العقيدة على ترابنا».

وأضاف «وأقولها ثانية اليوم بوضوح كبير: لن نرضخ».

وقال مصدر بالشرطة لرويترز إن جهات إنفاذ القانون تعتقد أن المهاجم تونسي يبلغ من العمر 21 عاما دخل فرنسا في الآونة الأخيرة قادما من إيطاليا المجاورة. وما زال التحقق من هويته جاريا.

وفي السعودية، أفاد التلفزيون الرسمي بأن سعوديا اعتقل في مدينة جدة بعد مهاجمة وإصابة حارس عند القنصلية الفرنسية.

وقالت السفارة الفرنسية إن الحارس نقل إلى المستشفى بعد اعتداء بسكين وحياته ليست في خطر.

وفي غضون ساعات من هجوم نيس، قتلت الشرطة رجلا هدد المارة بمسدس في مونتفافيه قرب مدينة أفينيون بجنوب فرنسا.

ونقلت صحيفة لو فيجارو الفرنسية عن مصدر بالادعاء قوله إن الرجل كان يخضع لعلاج نفسي وإن الادعاء لا يعتقد أن هناك دافعا إرهابيا لديه.

وقال كريستيان إستروزي رئيس بلدية نيس إن الهجوم وقع عند كنيسة نوتردام وكان مماثلا لقطع رأس المعلم صمويل باتي قرب باريس في وقت سابق من الشهر الجاري بعدما عرض رسوما كاريكاتيرية عن النبي محمد في فصل دراسي.

تأتي هجمات اليوم الخميس في وقت يتصاعد فيه غضب العالم الإسلامي من دفاع فرنسا عن نشر رسوم كاريكاتيرية للنبي محمد الذي تحل اليوم ذكرى مولده. وندد محتجون بفرنسا خلال مسيرات في عدد من الدول الإسلامية.

وبعد هجوم نيس، رفع رئيس الوزراء جان كاستيكس حالة التأهب الأمني في فرنسا إلى أعلى مستوياته.

وقال إستروزي إن المهاجم ظل يردد «الله أكبر» حتى بعدما ألقت الشرطة القبض عليه.

وأفاد مصدر بالشرطة بأن رجلا مسلحا بسكين دخل إلى الكنيسة في التاسعة صباحا تقريبا (0800 بتوقيت جرينتش) وذبح خادم الكنيسة وقطع رأس امرأة مسنة وأصاب امرأة ثالثة إصابة خطيرة.

وقال إستروزي للصحفيين إن خادم الكنيسة والمسنة توفيا في المكان بينما تمكنت المرأة الثالثة من مغادرة الكنيسة ودخول مقهى قريب لكنها توفيت هناك. ولم تُعلن بعد أسماء الضحايا.

وأضاف «أطلقت الشرطة النار على المهاجم المشتبه به في أثناء القبض عليه وهو في طريقه إلى المستشفى، وهو لا يزال على قيد الحياة».

وأضاف «طفح الكيل... حان الوقت الآن لكي تتبرأ فرنسا من قوانين السلام من أجل القضاء نهائيا على الفاشية الإسلامية في أراضينا».

وقال صحفيون من رويترز في مكان الحادث إن الشرطة المسلحة بأسلحة آلية فرضت طوقا أمنيا حول الكنيسة الواقعة في شارع جان ميدسان في نيس وهو شارع التسوق الرئيسي بالمدينة. كما انتشرت سيارات إسعاف وسيارات إطفاء في الموقع.

وأدانت الهجوم أيضا المفوضية الأوروبية والفاتيكان وبريطانيا وهولندا وإيطاليا وإسبانيا والسعودية وتركيا، التي انتقد رئيسها رجب طيب أردوغان في وقت سابق هذا الأسبوع فرنسا بسبب عرض الرسوم مثار الغضب.

وقال فخر الدين ألتون، رئيس مكتب الاتصالات في الرئاسة التركية إنه لا يمكن استغلال الإسلام باسم الإرهاب. وأضاف «ندعو القيادة الفرنسية إلى تجنب المزيد من الخطاب التحريضي ضد المسلمين والتركيز بدلا من ذلك على ضبط مرتكبي هذا العمل وأعمال العنف الأخرى».

في باريس، وقف النواب في الجمعية الوطنية دقيقة حدادا على أرواح الضحايا. وقالت رئيسة بلدية باريس آن ايدالجو إن سكان نيس «يمكنهم الاعتماد على دعم مدينة باريس والباريسيين».

وندد ممثل المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية بالهجوم بشدة وقال «دليلا على الحداد والتضامن مع الضحايا وأحبائهم، أدعو جميع المسلمين في فرنسا إلى إلغاء جميع الاحتفالات بالمولد النبوي».

وقالت وزارة الخارجية السعودية إن «الأعمال المتطرفة» مثل هجوم نيس «تتنافى مع جميع الديانات والمعتقدات الإنسانية والفطرة الإنسانية السليمة، مؤكدة في الوقت نفسه، على أهمية نبذ الممارسات التي تولد الكراهية والعنف والتطرف».

وأدان الأزهر وإمامه الأكبر الشيخ أحمد الطيب بشدة الهجوم وقال إن الأديان براء من تلك الأفعال التي وصفها بالإرهابية والإجرامية.

وقال الأزهر في بيان «يؤكد الأزهر أنه لا يوجد بأي حال من الأحوال مبرر لتلك الأعمال الإرهابية البغيضة التي تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكافة الأديان السماوية، داعيا إلى ضرورة العمل على التصدي لكافة أعمال العنف والتطرف والكراهية والتعصب».

ولا تزال فرنسا تواجه تداعيات قطع رأس المعلم باتي على يد شاب من أصل شيشاني في ضاحية بباريس خلال الشهر الجاري. وقال المهاجم إنه كان يريد معاقبة المعلم لأنه عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد.

وتعرضت فرنسا، التي تضم أكبر جالية إسلامية في أوروبا، لسلسلة من هجمات المتشددين في السنوات الأخيرة بما في ذلك تفجيرات وإطلاق نار في عام 2015 في باريس أسفرت عن مقتل 130 وهجوم عام 2016 في نيس حيث قاد متشدد شاحنة وسط حشد يحتفل بيوم الباستيل مما أسفر عن سقوط 86 قتيلا.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، اخبار دوليه - ثلاثة قتلى بينهم امرأة قطع رأسها في هجوم بكنيسة فرنسية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

التالى اخبار دوليه - وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله